معتصمو المهرة: الحكومة تخدم "الاحتلال" السعودي الإماراتي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6nX85N

قالوا إن التصريح لم يكن إلا لخدمة التحالف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-07-2019 الساعة 17:44

رفضت اللجنة المنظمة لاعتصام أبناء محافظة المهرة اليمنية السلمي، المناهض للوجود السعودي في محافظتهم، لغة التهديد والوعيد من حكومة البلاد.

وأكدت اللجنة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن المعتصمين يمارسون حقوقهم المشروعة التي كفلها الدستور والقانون.

وكان مصدر حكومي يمني حذر أهالي المهرة ممَّا أسماه الانجرار خلف دعوات العنف والفوضى بالمحافظة، بالتزامن مع تصعيد المناهضين لوجود القوات السعودية بالمحافظة المحاذية لسلطنة عُمان.

وقالت اللجنة: إن "تصريح المصدر الحكومي مدفوع الثمن، وقد وقف ضد الضحية ومظلومية أبناء المهرة، ودافع عن الجلادين الذين يحتلون المهرة ولم يأتوا إليها إلا لتحقيق أطماعهم القديمة الجديدة تحت ذرائع واهية".

وأضافت: إن "التصريح لم يكن إلا خدمة للاحتلال السعودي الإماراتي ومليشياته، الذين يستهدفون أمن المحافظة واستقرارها، ويعملون على تهميشها وإفراغها من محتواها".

ورأت اللجنة أن وجود القوات السعودية في المحافظة غير مبرر ومخالف ومناف تماماً لتلك الأهداف المعلنة للتحالف السعودي الإماراتي.

ويتظاهر آلاف اليمنيين في المهرة للمطالبة برحيل قوات التحالف السعودي-الإماراتي، وذلك في ضوء الانسحابات الأخيرة للقوات التابعة لأبوظبي في 4 مناطق استراتيجية بالبلاد.

وتمتلك المهرة أطول شريط ساحلي باليمن، يقدَّر بـ560كم، مطل على بحر العرب، كما بها منفذان بريان مع سلطنة عُمان: "صرفيت" و"شحن"، إضافة إلى ميناء نشطون البحري.

ومنذ اندلاع الحرب في اليمن ظلت السلطة المحلية وقوات الجيش والأمن بمحافظة المهرة موالية للرئيس اليمني الحالي، وبعيدة عن الصراع المسلح الدائر بالبلاد.

ومنذ مارس 2015 يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية القوات الحكومية ضد الحوثيين، في حرب خلّفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

مكة المكرمة