معتقلو عدن في سجون خاضعة للإمارات.. مضربون حتى الموت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqKK4K

حالات الإغماء في السجن وصلت إلى 18 حالة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-01-2019 الساعة 13:22

رفع المعتقلون في سجن بئر أحمد الذي تُشرف عليه دولة الإمارات، في مدينة عدن اليمنية، لافتاتٍ تؤكد استمرارهم بالإضراب عن الطعام حتى تحقيق مطالبهم.

وأظهرت صور جديدة المعتقلين وهم يحملون لافتات كتب عليها أنهم سيواصلون إضرابهم حتى الموت؛ في حال عدم الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في حل قضاياهم، وتقديمهم لمحاكمات نزيهة، والإفراج الفوري عمّن لم تثبت ضدهم أي تهم.

وخاط السجناء المضربون عن الطعام أفواههم عمداً احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة وما يتعرّضون له، وفق الصور المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبعث السجناء برسالة، قبل أيام، قالوا فيها إن حالات الإغماء وصل عددها إلى 18 حالة بسبب الإضراب عن الطعام، مشيرين إلى أنهم يحمّلون النيابة الجزائية المسؤولية عن حياتهم؛ لأنها لم تقم بواجبها تجاههم.

ويخضع سجن "بئر أحمد" لإدارة المليشيا المدعومة من الإمارات منذ افتتاحه قبل أكثر من عام.

ويأتي هذا الإضراب في الوقت الذي وقّع فيه التحالف السعودي الإماراتي والحكومة اليمنية على اتفاق مع مليشيا جماعة الحوثي لتبادل الأسرى والإفراج عن نحو 2000 أسير ومعتقل ومختطف.

وكانت وكالة "أسوشييتد برس" كشفت، في يونيو الماضي، عن فضيحة جديدة ارتكبها ضبّاط إماراتيون ووكلاؤهم بحق مئات المعتقلين بسجن بئر أحمد في عدن، وشبّهت الوكالة الأمريكية أساليب الضباط المختلفة في التعذيب والإذلال الجنسيين بما كان يحدث في سجن "أبو غريب" بالعراق إبان فترة الاحتلال الأمريكي.

ووفقاً لتقرير الوكالة فإن نحو 15 ضابطاً إماراتياً متورطون في عمليات التعذيب والإيذاء الجنسي، معتبرة التقرير "نافذة على عالم من الاعتداءات الجماعية والإفلات من العقوبة بالسجون التي تسيطر عليها الإمارات في اليمن".

وبحسب "أسوشييتد برس" فإن الإمارات تدير نحو 18 سجناً سرياً في جنوبي اليمن.

وقد حمّلت أسر المعتقلين والمُخفَين قسراً في محافظة عدن السلطات الشرعية وقوات التحالف السعودي الإماراتي المسؤولية الكاملة عن الاضطهاد والتعذيب الذي يتعرّض له ذووهم في سجون قوات التحالف في عدن.

وأكد المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، بدوار "كالتِكْس" بمديرية المنصورة في عدن، ضرورة الإفراج الفوري عن المعتقلين والكشف عن أماكن المُخفَين قسراً.

مكة المكرمة