"معتقلي الرأي": السعودية تفرج مؤقتاً عن 4 ناشطات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LmMenV

أفرجت عنهن بشكل مؤقت بحسب ما ذكر حساب "معتقلي الرأي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-05-2019 الساعة 21:50

ذكر حساب "معتقلي الرأي" المهتم بنشر أخبار المعتقلين في السعودية أن سلطات المملكة أفرجت عن 4 معتقلات بشكل مؤقت، في نجاح لحملات الضغط الدولية التي تدين ولي العهد محمد بن سلمان.

وقال القائمون على الحساب في تغريدة على "تويتر": "تأكد لنا أن السلطات السعودية أفرجت اليوم بشكل مؤقت عن 4 من المعتقلات".

وأوضح الحساب أن هؤلاء هن: "الدكتورة هتون الفاسي، والدكتورة عبير النمنكاني، وأمل الحربي، وزوجة فوزان الحربي المستشارة ميساء المانع".

ونقل عن منظمة "القسط" الحقوقية أنباء تفيد بإفراج السلطات السعودية مؤقتاً عن الطالبة في جامعة الإمام، شدن العنزي، المعتقلة منذ سنة.

ويأتي ملف معتقلي الرأي، القابعين في سجون المملكة، ضمن الملفات التي تلاحق ولي العهد محمد بن سلمان، في تقارير المنظمات الحقوقية الدولية، وفي عناوين الصحف العالمية، ووسوم (هاشتاغات) مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلّق القائمون على حساب "معتقلي الرأي" بالقول: "سررنا جداً بعودة كل من هتون وعبير وميساء وأمل إلى عائلاتهن في هذه الأيام المباركة على أبواب شهر رمضان المبارك".

وأكدوا "ضرورة الإفراج التام عنهنّ وعن جميع المعتقلات ومعتقلي الرأي".

وفي الإطار ذاته قال حساب "معتقلات سعوديات": "نؤكد أحقية بقية المحتجزات بالحرية، ونطالب أصحاب القرار بالإفراج الفوري والدائم وغير المشروط عن جميع السيدات المعتقلات".

وتابع: "يجب على السلطات رد الاعتبار لجميع المعتقلات ولعوائلهن، ومحاسبة كل من تعرضوا لهن بالتعذيب والتحرش فوراً، ووقف حملات لجانها الإلكترونية التشهيرية والتخوينية".

ومنذ وصول بن سلمان لمنصب ولي العهد في 21 يونيو 2017، شنت السلطات السعودية حملة اعتقالات طالت آلاف الشخصيات البارزة والدعاة والنشطاء والمثقفين، وألقتهم في السجون بتهم سياسية، منها ما هو متعلق بالإرهاب، ما شكّل إدانات دولية واسعة للملكة.

مكة المكرمة