معركة فرز "الأصوات الباطلة" تستمر في إسطنبول وتزحف إلى أنقرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g2omjN

العدالة والتنمية قدم طعوناً عن كل مناطق إسطنبول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-04-2019 الساعة 14:15

قررت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا إلغاء قرارها الخاص بوقف عملية إعادة فرز الأصوات "الباطلة" في عدد من اللجان الانتخابية بـ9 أقضية بولاية إسطنبول، وقضاء بولاطلي بالعاصمة أنقرة.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات سعدي غوفن، في مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة، اليوم الأربعاء، إن قرار إعادة فرز الأصوات الباطلة في الانتخابات البلدية بمدينة إسطنبول ليس الأول من نوعه وإنما جرى تطبيقه سابقاً.

وأفادت مصادر في لجنة الانتخابات، اليوم الأربعاء، أن الأخيرة ألغت قراراً كانت قد اتخذته في وقت متأخر أمس الثلاثاء، بوقف عملية إعادة فرز الأصوات "الباطلة" بعدد من اللجان الانتخابية في الأقضية التسعة، بحسب وكالة الأناضول.

وكانت اللجنة العليا قد قررت من قبل إعادة فرز الأصوات "الباطلة" في لجان المناطق "شيله" و"بيرم باشا"، و"أتاشهير"، و"العمرانية"، و"بايكوز" والفاتح" و"غازي عثمان باشا" و"تشيكمه كوي" و"تشاتلجا"، وفق قناة "سي إن إن تورك".

لكن عادت اللجنة المذكورة فيما بعد وقررت وقف عملية فرز تلك الأصوات بناء على طلب تقدم به حزب الشعب الجمهوري المعارض.

ونقلت صحيفة "حرييت" التركية عن أكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب لرئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، اليوم الثلاثاء، مطالبته الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وزعيم حزب الحركة القومية دولت بهتشلي، بتسليمه رئاسة البلدية التي يعتبر نفسه فائزاً فيها.

وقال إمام أوغلو: "أطالب بقيادة إسطنبول، وأؤكد أن القضية تم توجيهها لبُعد آخر، نريد العدالة بانتخابنا لنعبر عن ضمير الشعب".

وأمس الثلاثاء، أعلن حزب العدالة والتنمية في تركيا اتخاذه قراراً بالطعن أمام اللجنة العليا للانتخابات المحلية، للاعتراض على نتيجة التصويت في كل من بلديات إسطنبول وأنقرة.

وقال المتحدث باسم الحزب التركي عمر جليك، إنه تم اكتشاف "تناقض واضح" بين محاضر نتائج الاقتراع في الانتخابات المحلية، وجداول عدّ وفرز الأصوات في صناديق أنقرة وإسطنبول.

وأوضح جليك، في مؤتمر صحافي عقده بأنقرة حول نتائج الانتخابات، أن "هنالك عدم انسجام واضحاً بين محاضر نتائج الاقتراع وجداول عد وفرز الأصوات بصناديق أنقرة وإسطنبول".

وأكد المتحدث أنه "من الطبيعي الطعن في نتائج الانتخابات لحل التناقض بين محاضر النتائج وجداول الفرز"، داعياً إلى احترام حق الاعتراض.

وشدد جليك على أن حزب "العدالة والتنمية" يتابع كل صوت أدلي به في صناديق الاقتراع بالانتخابات، مشدداً على ضرورة صون كل الأصوات، مبيناً أن حزبه سيحترم أي نتيجة تفرزها صناديق الاقتراع.

ولفت إلى أن كل اللجان الدولية التي راقبت سير العملية الانتخابية في تركيا أشادت بإقبال المواطنين على التصويت، وأكدت حرص الشعب التركي على ممارسة حقه الديمقراطي.

وأسفرت الانتخابات المحلية التركية، التي أُجريت الأحد، عن خسارة حزب "العدالة والتنمية"، لكبرى المدن التركية الهامة، حيث خسر إسطنبول ذات الثقل الاقتصادي، وخسر أنقرة ذات الثقل السياسي، إذ حصل مرشح حزب "العدالة والتنمية" لرئاسة بلدية مدينة إسطنبول بن علي يلديريم على 48.53% من الأصوات، مقابل 48.78% لمرشح حزب الشعب الجمهوري (المعارض) أكرم إمام أوغلو.

وأظهرت النتائج غير الرسمية للانتخابات المحلية في تركيا، فوز "تحالف الشعب" الذي شكّله حزب "العدالة والتنمية" مع حزب "الحركة القومية"، بفارق ملحوظ يتمثل بنسبة 51.74% من أصوات الناخبين مقابل 37.64% لـ"تحالف الأمة" الذي يضم حزب "الشعب الجمهوري" وحزب "إيي" المعارضين.

مكة المكرمة