معلومات مسرَّبة: ترامب ساعد بوتين على زعزعة استقرار أمريكا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/61nzBr

مولر يحقّق في شبهات التواطؤ بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-01-2019 الساعة 14:02

كشف الصحفي الأمريكي، كارل برنستين، عن مصادر رفيعة المستوى؛ أن التقرير المرتقب للمحقّق الخاص، روبرت مولر، سيُظهر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على "زعزعة استقرار الولايات المتحدة".

وقال برنستين في لقاء على قناة "سي إن إن" الأمريكية، مساء أمس الأحد، إنه يبدو أن ترامب قد نفّذ ما يبدو أنها أهداف بوتين؛ "لقد ساعد بوتين على زعزعة استقرار الولايات المتحدة والتدخّل في الانتخابات، سواء كان ذلك بقصد أو بغير قصد"، حسبما نقلت قناة الجزيرة.

وغطّى برنستين فضيحة "ووترغيت"، التي تُعدّ أشهر فضيحة سياسية في تاريخ الولايات المتحدة أدّت إلى استقالة الرئيس الأمريكي الأسبق، ريتشارد نيسكون، عام 1972، من منصبه ليصبح الرئيس الوحيد المستقيل في تاريخ البلاد.

وبيّن الصحفي الأمريكي المخضرم: "هذا جزء مما تتضمّنه مسودّة تقرير مولر، بحسب ما قيل لي"، موضحاً: "نعلم أنه حدث تواطؤ من قبل (المستشار السابق للأمن القومي مايكل) فلين. نعلم أنه حدث تواطؤ من نوع ما من قبل (المدير السابق لحملة ترامب بول) مانافورت. السؤال هو ما الذي كان يعرفه الرئيس؟ ومتى عرفه؟".

وناقش برنستين على قناة "سي إن إن" مسار التحقيقات في ضوء تقريرين صحفيين نُشرا في الآونة الأخيرة؛ أحدهما لصحيفة واشنطن بوست، وقال إن ترامب قد بذل جهداً خاصاً لإخفاء مضمون المحادثات المباشرة التي أجراها مع الرئيس الروسي، والآخر نشرته صحيفة نيويورك تايمز، وقال إن مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" فتح عام 2017 تحقيقاً لاشتباهه في احتمال عمل ترامب لصالح روسيا.

وأضاف برنستين: "إنهم تقريباً أهمّ مسؤولين عن مكافحة التجسّس (في "إف بي آي") في الحكومة الأمريكية، وكأنهم يقولون يا إلهي إن كلام الرئيس وأفعاله تقودنا لاستنتاج أنه أصبح بيدقاً لفلاديمير بوتين عن وعي أو غير وعي أو نصف وعي".

ويقود المحقّق الخاص، روبرت مولر، منذ أكثر من عام، تحت إشراف وزارة العدل، تحقيقاً في شبهات التواطؤ بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا. وقالت مصادر في الآونة الأخيرة إن فريق مولر بدأ كتابة أجزاء من تقريره النهائي.

من جانب آخر سيبحث محامون عن لجنتي الاستخبارات والعلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، اليوم الاثنين، الخيارات القانونية واحتمال طلب استدعاء المترجمين الذين حضروا لقاءات ترامب وبوتين.

مكة المكرمة