مفتي السعودية يدعو إلى التجنيد الإجباري في المملكة

الأمير متعب كان أكد أن إقبالاً كبيراً تشهده بلاده للالتحاق بالقطاع العسكري

الأمير متعب كان أكد أن إقبالاً كبيراً تشهده بلاده للالتحاق بالقطاع العسكري

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 10-04-2015 الساعة 20:09


دعا مفتي عام السعودية، رئيس هيئة كبار علمائها، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، إلى التجنيد الإجباري للشباب في بلاده.

وقال المفتي، خلال خطبة الجمعة، في جامع الإمام تركي بن عبد الله، وسط العاصمة الرياض: "لا بد أن نعد شبابنا ونهيئهم؛ فالتجنيد الإجباري، إذا وفقت الأمة له، سيساهم في إعداد الشباب لأداء المهام، وهو أمر مهم لا بد للأمة منه لتكون مستعدة".

وأردف: "هذه الخطوة مهمة لشبابنا في دينهم ولحماية أوطانهم، وحتى نكون على استعداد دائم لمواجهة الأعداء"، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

وأضاف: "لا بد من استعداد دائم ومتواصل في إعداد القوة وتدريب الأبناء، وهذا مطلوب منا لحماية البلاد، ولا بد من صبر وتمرين وجهاد؛ فالاستعداد عند الأزمات يفيد وقتياً، لكن لا بد من استعداد دائم وتأهيل لأبنائنا وتدريب لهم على كل المهمات".

وعاود التأكيد أكثر من مرة على ضرورة التجنيد الإجباري، وقال في هذا السياق: "لا بد من أن ندرب شبابنا، وأن نجندهم تجنيداً إجبارياً ليكونوا عدة لنا عند النوازل، ولنجعلهم درعاً لنا أمام كل عدو".

يأتي ذلك في الوقت الذي تقود فيه السعودية، منذ 26 مارس/ آذار الماضي، تحالفاً عسكرياً لدول عربية، ضد قوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، ومسلحي جماعة "الحوثي"، وذلك ضمن عملية "عاصفة الحزم"، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية".

والخدمة العسكرية في السعودية غير إجبارية، بل يتم التقدم لها طواعية من قبل الراغبين، ويتم تعيينهم من قبل الدولة، وفقاً لنظام خدمة الأفراد في السعودية.

وكان الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، وزير الحرس الوطني السعودي، نفى في أغسطس/آب الماضي، نية بلاده تطبيق التجنيد الإجباري بالجيش، مشيراً إلى أن هناك إقبالاً كبيراً للالتحاق بالقطاع العسكري "بأعداد كافية وتفوق الاحتياج الفعلي".

ويوم الثلاثاء الماضي، أقر مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، قانون الخدمة الوطنية العسكرية (التجنيد الإلزامي)، ليطبق بعد عامين من نشره في الجريدة الرسمية، بعد إيقافه عام 2001.

وكانت الإمارات بدأت في 30 أغسطس/ آب الماضي، للمرة الأولى، تطبيق التجنيد الإجباري، عبر إلزام كل إماراتي أتم 18 عاماً بأداء الخدمة العسكرية، وذلك بعد أن كان الأمر "اختيارياً"، وجاء ذلك بعد نحو 4 شهور من بدء قطر في أبريل/ نيسان الماضي، للمرة الأولى، تطبيق نظام التجنيد الإجباري.

مكة المكرمة