مفتي عمان: الأقصى كالحرم المكي لا تجوز المساومة عليه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZePJPb

مفتي عمان سبق أن تعرض لهجوم من الإماراتيين بسبب "آيا صوفيا"

Linkedin
whatsapp
السبت، 15-08-2020 الساعة 12:44

هاجم المفتي العام لسلطنة عُمان، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، التطبيع الإماراتي الإسرائيلي "ضمناً"، وقال إن تحرير المسجد الأقصى وأرض فلسطين من أي احتلال هو "واجب مقدس" ودين في رقبة الأمة كلها.

وأضاف الخليلي في بيان نشره على حسابه الخاص في "تويتر"، اليوم السبت، أن المسجد الأقصى أمانة في رقاب الأمة كالمسجد الحرام، موضحاً: "إن لم تواتهم الظروف وتسعفهم الأقدار (لتحريره) فليس لهم المساومة عليه بحال، وإنما عليهم أن يَدَعُوا الأمر للقدر الإلهي، ليأتي اللّٰه بمن يشرفه بالقيام بهذا الواجب".

كما أكّد مفتي سلطنة عمان أنّ "تحرير المسجد الأقصى وتحرير جميع الأرض من حوله من أي احتلال واجب مقدس على جميع الأمة، ودَيْنٌ في رقابها جميعاً يلزمهم وفاؤه".

وشدد الخليلي على أنه "يجب على المسلمين جميعاً أن يذبوا عن المسجد الأقصى ويحموه ويصونوه من أيدي العابثين بكل ما أوتوا من قوة".

وهذه ليست المرة الأولي التي يصدر فيها الخليلي موقفاً من قضايا الأمة الإسلامية الهامة؛ حيث كان من أوائل مؤيدي قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إعادة متحف "آيا صوفيا" إلى مسجد كما كان قبل ذلك، في يوليو الماضي، وهو ما جرّ عليه هجوماً شرساً من رموز سياسية وإعلامية إماراتية.

وجاء بيان مفتي عمان حول المسجد الأقصى بعد أيام من إعلان أبوظبي إبرام اتفاق سلام مع دولة الاحتلال وتطبيع العلاقات بشكل كامل معها، وهي الخطوة التي لاقت رفضاً شعبياً واسعاً.

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات، واصفاً إياه بـ"التاريخي".

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين "تل أبيب" وأبوظبي تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي". 

مكة المكرمة