مقال أحمد منصور حول اختراق "الإخوان" يثير ضجة في الأردن

المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين عبد المجيد الذنيبات

المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين عبد المجيد الذنيبات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 24-03-2015 الساعة 08:42


ما إن نشر الإعلامي المصري في قناة الجزيرة القطرية أحمد منصور، مقاله الذي حمل عنوان: "اختراق التنظيم الدولي للإخوان المسلمين"، حتى تلقفته المواقع الإلكترونية الأردنية، وكذا عدد من الكتاب والسياسيين المحليين، لتسارع بنشره والتعليق عليه، بقليل من القبول، ومزيد من الريبة والتشكيك.

* تباين في المواقف

فالمقال المشار إليه اتهم المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين عبد المجيد الذنيبات بأنه كان يعمل لدى جهاز مخابرات بلاده لنقل المعلومات عن التنظيم الدولي للإخوان، من خلال عضويته فيه، ومنها إلى جهازي المخابرات الإسرائيلية "الموساد"، والأمريكية "سي آي إيه"، وهو الأمر الذي اختلفت بعض قيادات وعناصر الجماعة في أمر حدوثه، في تصريحاتها لـ"الخليج أونلاين"، نتيجة ممارسات الذنيبات الأخيرة، والتي أثارت كثيراً من الشكوك حول المغزى والهدف الحقيقي منها، واعتماداً على تاريخ الذنيبات الطويل في قيادة جماعة الإخوان المسلمين الأردنية.

* "الجماعة" تنأى بنفسها

ومما بدا لافتاً أن المؤسسات الإعلامية المقربة من جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، لم تتعامل قط مع المقال، وفي حين نشرت تفاصيله جهات إعلامية أخرى مناوئة للجماعة، فإن مراسلنا لم ينجح في التواصل مع الذنيبات لمعرفة موقفه من المقال المنشور.

وكان عبد المجيد الذنيبات قد فصل من جماعة الإخوان الأردنية برفقة 9 آخرين من القيادات السابقة، بعدما قاموا بالاتصال بالحكومة والتقدم بطلب الاعتراف بـ"جمعية الإخوان المسلمين"، على اعتبار "عدم قانونية" الوضع الحالي للجماعة، بعد صدور قرار باعتبار التنظيم في مصر، منظمة "إرهابية".

* الإخوان ليسوا ملائكة

أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين في الأردن تحدث لـ"الخليج أونلاين"، وفضل عدم الكشف عن اسمه، وقال: "يتميز الإخوان المسلمون بأسلوب عصري للانتخاب، والمنافسة على منصب المراقب العام، والتي دائماً ما تنحصر بين اثنين أو ثلاثة لا أكثر، ومن ثم تكون نسبة الخطأ في اختيار الشخص ضئيلة".

وتابع: "وتبقى جماعة الإخوان المسلمين كغيرها من الجماعات، عبارة عن تجمع بشري، وليست مجتمعاً ملائكياً، ومن ثم تبقى تطلعات قادتها وأعضائها نحو المسؤولية أمراً وارداً".

* مطالب بتنقية الصف

أحد المقربين من الجماعة، أكد في تصريحاتٍ لـ"الخليج أونلاين" أن كلام الإعلامي أحمد منصور، يحمل الكثير من الصواب، ولكن إلى حدٍّ ما، مطالباً قيادات الإخوان بالعمل على تنقية الصف، وإعادة النظر في القوانين التي تحول دون فصل كل عضو أو قائد في الجماعة يعمل أو يفكر في تدمير هذه الجماعة الكبيرة والممتد تاريخها عبر سبعة عقود في الأردن.

وكان الإعلامي الشهير أحمد منصور ذكر في مقاله الذي نشره على صفحته على الفيسبوك: "إن غياب المحاسبة والشفافية، وغلبة سياسة تبويس اللحى، والأبويّة، وإحسان الظن، جعلت الذنيبات يترك موقعه، حتى ظهرت الفضيحة للعيان، حينما طالب قبل أسابيع بإنشاء كيان جديد لإخوان الأردن يلغي كيانهم القائم منذ أربعينيات القرن الماضي".

* تفاقم الأزمة الإخوانية

ووجدت تصرفات بعض القيادات السابقة لجماعة الإخوان المسلمين الأردنية؛ بإنشاء جمعية جديدة، وحديثهم أنها تمثل الأصل وأن الجماعة القديمة تعتبر في حكم "المنحلة"، ردود فعل غاضبة في الصف الإخواني وخارجه، بل وصل الأمر إلى وصف بعض القيادات الإخوانية للخطوة الجديدة بـ"الخيانة العظمى".

وكان الذنيبات، ونتيجة خلافاته مع القيادة الحالية، قد التقى سراً وعلى نحو غير معلن برئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور، فيما التقى مفصولون آخرون من الجماعة بشخصيات أمنية دون التنسيق مع قيادة الجماعة أو علمها.

مكة المكرمة