مقتل العشرات من "البيشمركة" بهجمات انتحارية لتنظيم "الدولة"

ثلاثة انتحاريين فجروا أنفسهم بمراكز أمنية كردية (أرشيفية)

ثلاثة انتحاريين فجروا أنفسهم بمراكز أمنية كردية (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 13-10-2014 الساعة 08:44


قتل العشرات من عناصر البيشمركة، الأحد، في ثلاث عمليات انتحارية ببلدة قرة تبة بمحافظة ديالى شمال شرقي بغداد تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال وهاب أحمد مدير ناحية قرة تبة الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال شرقي بغداد: "عند الساعة 10:30 (بالتوقيت المحلي) انفجرت ثلاث سيارات مفخخة في قرة تبة".

وأضاف وهاب، الذي أصيب بجروح إثر انفجار إحدى السيارات قرب مكتبه: إن "التفجيرات التي وقعت في أوقات متقاربة استهدفت مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ومقر الأسايش (قوات الأمن الكردية) ومكتب مدير الناحية".

وتضاربت الأنباء حول عدد القتلى الحقيقيين، إذ نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين أكراد، لم تسمّهم، سقوط 40 قتيلاً بينهم عدد كبير من محاربي البيشمركة القدماء التحقوا بصفوف البشمركة لمقاتلة تنظيم "الدولة الإسلامية".

لكن ضابطاً في الجيش العراقي أكد أن عدد القتلى هو 25 شخصاً على الأقل في التفجيرات الثلاثة.

وبحسب بيان تبنى فيه تنظيم "الدولة" العمليات، فإن ثلاثة انتحاريين نفذوا العمليات، أحدهم يدعى أبو تراب التركي فجر حزاماً ناسفاً بنفسه وسط المسعفين والجرحى الذين أصيبوا في تفجيرين انتحاريين نفذهما سعودي (أبو محمد الجزراوي) وألماني (أبو سارة الألماني) على مقرات أمنية كردية.

وتخضع قرة تبة، التي يسكنها أكراد والواقعة شمالي بلدة جلولاء التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة"، لسيطرة الأكراد بعد انسحاب قوات الجيش والشرطة العراقية منها إثر هجوم "الدولة الإسلامية"، فيما يطالب إقليم كردستان بضم هذه الناحية المتنازع عليها مع بغداد.

وفي بعقوبة مركز محافظة ديالى (60 كم شمال شرقي بغداد) قال ضابط في الشرطة برتبة نقيب: إن "سبعة أشخاص قتلوا بينهم ثلاث نساء وطفل، وأصيب عشرة بجروح إثر انفجار عبوتين ناسفتين في شارع تجاري وسط حي الضباط، في جنوبي بعقوبة وأخرى استهدفت منزل أحد عناصر الشرطة في حي شفتة، وسط المدينة".

مكة المكرمة