مقتل جندي إسرائيلي بعد ساعات من خطفه بالضفة الغربية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxJZwj

يحقق جيش الاحتلال في تداعيات الحادث

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-08-2019 الساعة 16:30

قُتل جندي إسرائيلي، صباح اليوم الخميس، طعناً بسكين عند تجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني، قرب مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، بعد ساعات من اختطافه.

وأكدت هيئة البث الإسرائيلية "مكان" أنه أعلن فقدان الجندي، أمس الأربعاء، وبعد أعمال البحث عنه عثرت الجهات الأمنية على جثته في الساعة الثالثة فجراً.

ووفق الناطق باسم جيش الاحتلال فإن الجندي القتيل يبلغ من العمر (18 عاماً)، وكان في المرحلة الأولى من مسار للتجنيد بالجيش خاص بالمتدينين، مقدّراً أن يكون قتل في عملية طعن، على حد زعمه.

بدوره تعهد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي يشغل وزارة الجيش، أن تقوم الجهات الأمنية بكشف تفاصيل قتل واختفاء الجندي.

وذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الجندي لم يبدأ خدمته العسكرية بعد، وقتل على مدخل "الكيبوتس"، ولفت إلى أن الجيش يتحقق مما إذا كانت هناك محاولة خطف قتل خلالها.

ورغم عدم اتضاح تفاصيل مقتل الجندي، ثمنت الفصائل الفلسطينية عملية قتله طعناً، معتبرة أنها تأتي ضمن الرد الطبيعي على انتهاكات الاحتلال.

وقال بيان لحركة حماس: إن "عملية عتصيون أكبر رد على الحديث عن محاولات ضم الضفة المحتلة للاحتلال، وقرار شعبنا هو طرد المحتل عن الضفة".

وأشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالعملية، مؤكدةً أنّها "الرد الطبيعي على وجود الاحتلال".

كما باركت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين العملية، ودعت أهالي الضفة الغربية لحذف تسجيلات الكاميرات؛ لمنع الاحتلال من الوصول للمقاومين أو أي شيء يرصد تحركاتهم.

مكة المكرمة