مقتل شرطي طعناً في داغستان.. و"داعش" يتبنى

 السلطات الروسية فتحت تحقيقاً بمحاولة قتل وليس بارتكاب "عمل إرهابي"

السلطات الروسية فتحت تحقيقاً بمحاولة قتل وليس بارتكاب "عمل إرهابي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-08-2017 الساعة 08:16


هاجم رجلان عناصر من الشرطة في جمهورية داغستان الروسية، الاثنين، فقتلوا واحداً وأصابوا آخر بجروح قبل أن يُقتلا، في حين سارع تنظيم الدولة إلى تبني مسؤولية الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم على عناصر الشرطة في مدينة كاسبيسك في داغستان بعد عشرة أيام من إقدام شاب بايع تنظيم الدولة على طعن سبعة أشخاص في وسط سورغوت، في سيبيريا الغربية. وفي الحالتين فتحت السلطات الروسية تحقيقاً بمحاولة قتل وليس بارتكاب "عمل إرهابي"، رغم تبني "داعش" الاعتداءين.

كما أن السلطات الروسية العليا وخاصة الكرملين، لم تعلق على الحادثين اللذين لم يحظيا إلا بتغطية بسيطة من وسائل الإعلام.

اقرأ أيضاً :

أردوغان: السلام بالمنطقة يمر عبر دولة فلسطينية مستقلة

وأعلن الفرع المحلي للجنة التحقيق التي تعنى بأبرز القضايا الإجرامية في روسيا، "في حوالي الساعة 6.00 (ت.غ) طعن رجلان مجهولان اثنين من عناصر الشرطة في محطة محروقات"، بحسب ما أوردت وكالة فرانس برس الثلاثاء.

وأضافت اللجنة: "توفي شرطي متأثراً بجروحه" و"تمت تصفية المهاجمين"، موضحة أنها فتحت تحقيقاً حول "تعرض ممثل للنظام لمحاولة قتل".

وذكرت شبكة "روسيا 24" التلفزيونية للإعلام المتواصل، أن شرطياً قتل الرجلين، مضيفة أن المهاجمين "صغيرا السن"، وعرضت مشاهد لآثار دماء تلطخ أرض أحد شوارع مدينة كاسبيسك التي يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة، والقريبة من بحر قزوين، وتبعد 20كم جنوب محج قلعة عاصمة داغستان.

مكة المكرمة