مقتل عنصرين مواليين للرئيس هادي في غارة أمريكية

جندي أمريكي أمام طائرة من دون طيار (أرشيف)

جندي أمريكي أمام طائرة من دون طيار (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-01-2018 الساعة 16:20


شنت طائرة دون طيار غارة على نقطة للمقاومة الشعبية وسط اليمن، الاثنين، ما أدى إلى مقتل عنصرين منهم، حسبما أكد قيادي بالمقاومة في محافظة "البيضاء" وسط البلاد.

وأفاد محمد الغنيمي القيادي بالمقاومة اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، أن عنصرين من قواته قتلا الاثنين، في غارة جوية يرجح أن طائرة أمريكية دون طيار شنتها في محافظة البيضاء، وسط اليمن.

وقال الغنيمي (أبو جبر)، القيادي بمديرية ذي ناعم، جنوب غربي البيضاء، لوكالة "الأناضول"، إن غارة جوية شنتها "طائرة دون طيار أمريكية"، استهدفت نقطة للمقاومة في منطقة المقهاية.

وأضاف الغنيمي أن القصف أدى إلى مقتل عنصرين من المقاومة وإصابة آخرين (لم يحدد عددهم).

وأشار إلى أن المسعفين لم يتمكنوا من انتشال الجرحى؛ خشية شن الطيران الذي بقي يحلق في سماء المديرية، غارة جوية ثانية.

ودعا الغنيمي الرئيس هادي وقوات التحالف العربي العاهل السعودي الملك سلمان إلى وقف الغارات "الأمريكية"، واستهداف عناصر "مقاومة البيضاء".

اقرأ أيضاً :

قتلى في اشتباكات عدن.. تنصّل إماراتي وصمت سعودي

وقال: "الغارة أكيد هي أمريكية فهم يقصفوننا دائماً ويعترفون بذلك، ويتهمونا بأننا قاعدة".

وإلى غاية الساعة (12:30 ت.غ)، لم يصدر عن الإدارة الأمريكية أي تعليق حول هذه الغارة.

وسبق أن شنت طائرات أمريكية غارات في "البيضاء"، واستهدفت عناصر للمقاومة التي تقاتل مسلحي مليشيا الحوثي، ومدنيين آخرين، بالإضافة إلى عناصر تنظيمي "القاعدة" و"داعش".

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أكثر من مرة مقتل عدد من قيادات وعناصر تنظيمي "داعش" و"القاعدة" في اليمن، وتقول إن التنظيمين يدربان عناصرهما على أسلحة آلية، وراجمات صواريخ، وبنادق كلاشينكوف.

وتنظر الولايات المتحدة إلى اليمن منذ سنوات، باعتباره مركز تدريب وعبور للتنظيمات الإرهابية.

مكة المكرمة