مقتل وإصابة 45 بمواجهات بسيناء.. و"حسم" تتبنّى هجوم الفيوم

أسفر الحادث عن إصابة 3 ضباط و4 مجندين بالشرطة (أرشيف)

أسفر الحادث عن إصابة 3 ضباط و4 مجندين بالشرطة (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 21-07-2017 الساعة 08:19


قال مصدر أمني مصري، مساء الخميس، إن 38 مسلّحاً قُتلوا، في حين أصيب 7 شرطيين، بينهم 3 ضباط، في حادثتين منفصلتين بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد، بالتزامن مع تبنّي جماعة تسمّي نفسها سواعد مصر (حسم) الهجوم على دورية للشرطة في محافظة الفيوم.

وأوضح المصدر في تصريحات صحفية، أن "مسلحين (لم يحدد عددهم) هاجموا كميناً (حاجزاً أمنياً) بحي المساعيد، جنوبي مدينة العريش (عاصمة محافظة شمال سيناء)، ما أسفر عن إصابة 3 ضباط و4 مجندين بالشرطة، ومقتل 4 من العناصر المسلحة".

وأضاف المصدر أن "طائرات عسكرية تابعة للجيش المصري قصفت تجمّعات لعناصر مسلحة في منطقة المتني، جنوب العريش، ما أسفر عن مقتل 34، والقبض على 10 آخرين، وتدمير سيارة مفخخة، ومخزنين للمتفجرات".

والمواجهات جاءت بعد مقتل ضابط و8 مدنيين في هجوم على كمين المحاجر، جنوب مدينة العريش. كما يأتي الهجوم أيضاً عقب مقتل شرطي وإصابة 3 آخرين، في هجوم مسلّح بمحافظة الفيوم، جنوبي العاصمة المصرية القاهرة، وفق مصدر أمني آخر.

اقرأ أيضاً :

مسؤولون أمريكيون يؤكدون قرصنة الإمارات لوكالة الأنباء القطرية

حيث أعلنت جماعة مسلّحة تسمّي نفسها حركة سواعد مصر (حسم)، الجمعة، مسؤوليتها عن هجوم على سيارة شرطة بمحافظة الفيوم، جنوب غربي القاهرة، أسفر عن مقتل مجند وإصابة ثلاثة.

ووقع الهجوم مساء الخميس، وهو الخامس عشر الذي تعلن الحركة مسؤوليتها عنه منذ ظهورها قبل عام، وقولها إنها تستهدف قوات الأمن.

وقالت وزارة الداخلية في بيان بعد الهجوم، إن مجهولين أطلقوا النار "بكثافة بشكل عشوائي من داخل الزراعات" على السيارة الأخيرة من ثلاث سيارات شرطة كانت تسير على طريق.

من جهته، قال مدير مستشفى الفيوم العام، محمد نادي، إن المجنّد الذي نُقلت جثته إلى المستشفى قُتل بالرصاص، بينما أُصيب زملاؤه بطلقات خرطوش في أنحاء متفرّقة من الجسم.

وقالت حسم، في بيان نشر على الإنترنت، إن مسلّحيها عادوا "إلى قواعدهم" بعد الهجوم الذي قالت إنه أوقع قتيلاً وثلاثة مصابين. في حين أشارت وزارة الداخلية إلى أن الشرطة قتلت عدداً من مسلّحي حسم في اشتباكات في الفترة الأخيرة.

وتنشط في محافظة سيناء عدة تنظيمات، أبرزها "أنصار بيت المقدس" الذي أعلن، في نوفمبر 2014، مبايعة تنظيم الدولة، وغيّر اسمه لاحقاً إلى "ولاية سيناء".

وتتعرّض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات مكثّفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

مكة المكرمة