مقتل 10 مدنيين بانفجار عبوة ناسفة غربي أفغانستان

العبوة الناسفة انفجرت لدى مرور حافلة صغيرة تنقل مدنيين (أرشيفية)

العبوة الناسفة انفجرت لدى مرور حافلة صغيرة تنقل مدنيين (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-05-2017 الساعة 10:42


أعلن المتحدث باسم ولاية هرات (غربي أفغانستان)، السبت، مقتل 10 مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في قضاء أدراسكان، موجهاً أصابع الاتهام إلى حركة طالبان.

وقال المتحدث لوكالة الأناضول: إن "عبوة ناسفة كانت مزروعة على طريق في قرية شيرزاد بالولاية، انفجرت لدى مرور حافلة صغيرة تنقل مدنيين".

وأوضح فرحات أن "الانفجار أسفر عن مقتل 10 أشخاص بينهم نساء، وأصيب 6 آخرون بجروح".

وأضاف المتحدث باسم ولاية هرات أن "الشبهات تحوم حول وقوف حركة طالبان وراء عملية التفجير"، مشيراً إلى أن "المصابين نُقلوا إلى مستشفى هرات الحكومي، وحالات بعضهم حرجة"، معرباً عن خشيته من احتمال ارتفاع عدد الضحايا.

اقرأ أيضاً:

بالصور.. السياحة العُمانية تخطو نحو العالمية من كهوفها المظلمة

وأعلن مسؤول أفغاني، الجمعة، أن 15 جندياً حكومياً لقوا مصرعهم في هجوم شنه مسلحون من حركة طالبان على قاعدة عسكرية في إقليم قندهار (جنوبي البلاد).

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية دولت وزيري، في تصريحات صحفية: إن "حركة طالبان شنت هجوماً منسقاً على قاعدة عسكرية الليلة الماضية، في محافظة شاه والي كوت بولاية قندهار"، مضيفاً أن "القتال استمر حتى صباح الجمعة".

وهذا ثالث هجوم في سبعة أيام، حيث قُتل 13 جندياً أفغانياً الخميس، وأصيب ثمانية آخرون في اشتباكات وقعت بين القوات الحكومية ومسلحي طالبان في قندهار.

وكان مسؤولون أفغان ذكروا أن عشرين شرطياً قُتلوا، الأحد الماض،ي في هجوم منسق جنوب شرقي البلاد، تبنته حركة طالبان.

وتأتي هذه الهجمات في وقت يبحث فيه مسؤولون من الولايات المتحدة ودول متحالفة معها إرسال ما يتراوح بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف مستشار عسكري آخر للمساعدة في تدريب ومعاونة قوات الأمن الأفغانية التي تحارب حركة طالبان منذ 16 عاماً.

مكة المكرمة