مقتل 14 شخصاً بقصف سوري وروسي على منطقة "خفض التصعيد"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/61W4wD

استهدف القصف المدنيين في مناطق خفض التصعيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-06-2019 الساعة 13:14

قتل 14 مدنياً، بينهم مسعفان، في قصف نفذته مقاتلات تابعة للنظام السوري وروسيا على أحياء سكنية في منطقة "خفض التصعيد" شمال سوريا.

جاء ذلك وفق ما أعلن المرصد السوري، اليوم الخميس، فيما تناقل ناشطون العديد من مقاطع الفيديو الصور التي تظهر استهداف المدنيين والمسعفين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" إن سبعة أطفال هم في عداد القتلى من جراء الغارات التي طالت بلدات وقرى عدة في محافظة إدلب، بينما قتل المسعفان إثر ضربة استهدفت سيارة إسعاف في مدينة معرة النعمان.

وأفادت مصادر محلية لوكالة "الأناضول"، أمس الأربعاء، أن الغارات شملت مدينة خان شيخون، وبلدة كنصفرة، وقرى حاس وبينين والبارة واحسم؛ بريف إدلب الجنوبي، فضلاً عن مدينة اللطامنة وقرية جبين بريف حماة الشمالي.

ولفتت المصادر إلى أنه أصيب 23 شخصاً، وأن عدداً من المصابين جراحهم خطيرة، ما يجعل عدد القتلى مرشحاً للارتفاع.

ومنذ 25 أبريل الماضي، يشن النظام وحلفاؤه حملة قصف عنيفة على منطقة "خفض التصعيد"، التي تم تحديدها بموجب مباحثات أستانة؛ بالتزامن مع عملية برية.

ومنتصف سبتمبر 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) التوصل إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد بمحافظة إدلب ومحيطها.

ويقطن المنطقة حالياً نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجّرهم النظام من مدنهم وبلداتهم على مدار السنوات الماضية، في عموم البلاد.

وبحسب الدفاع المدني، فإن 234 مدنياً على الأقل قتلوا في المنطقة من جراء هجمات قوات النظام وروسيا والمليشيات المدعومة من إيران، في شهر مايو الماضي.

مكة المكرمة