مقتل 157 شخصاً في العراق بينهم 130 من "التنظيم"

استمرار وقوع ضحايا في تفجيرات بالعراق

استمرار وقوع ضحايا في تفجيرات بالعراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 12-10-2014 الساعة 15:13


أكدت مصادر أمنية عراقية، الأحد، مقتل 157 شخصاً في أحداث عنف واشتباكات مسلحة، بينهم 130 عنصراً من تنظيم "الدولة" في مناطق مختلفة من العراق.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول، عن مصادر أمنية عراقية، أن 4 أشخاص قتلوا وأصيب 12 آخرون بجروح بينهم جنود، بحادثين منفصلين في بغداد.

وقال المصدر، بحسب الوكالة: إن "ثلاثة أشخاص، قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بانفجار عبوة ناسفة قرب سوق شلال في منطقة الشعب شرقي بغداد".

وأضاف أنه في حادث ثان "انفجرت عبوة ناسفة في منطقة اللطيفية، جنوبي بغداد، أدت إلى مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين بجروح".

وأوضح أن جنوداً (لم يحدد عددهم) بين المصابين.

وفي الشمال الشرقي من العراق، أعلن صادق الحسني رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى، أن "سيارة مفخخة يقودها انتحاري، انفجرت مستهدفة مبنى قائمقامية ناحية قرة تبة شمال بعقوبة (مركز المحافظة)، فيما انفجرت سيارة مفخخة أخرى، يقودها انتحاري، مستهدفة مبنى المجلس البلدي لناحية قرة تبة أيضاً وبالتزامن".

وأضاف: أن "الانفجارين كانا هائلين وتسببا بمقتل 22 من القوات الأمنية والمدنيين، وإصابة 30 آخرين منهم بجروح مختلفة، إضافة إلى إلحاق أضرار كبيرة بالبنايتين أيضاً"، دون أن يوضح ما إذا كان الانتحاريين من بين القتلى أم لا.

وفي الأنبار، غربي العراق، قال قائد عمليات الأنبار (إحدى تشكيلات الجيش العراقي) الفريق الركن رشيد فليح، إن عناصر تنظيم "الدولة" شنوا هجوماً هو الأعنف من نوعه على ثلاثة معسكرات للجيش العراقي، يتمركز فيها الأفواج الأول والثاني والثالث والرابع، التابعة لقيادة الفرقة الأولى على طريق ذراع دجلة شرق ناحية الكرمة شمالي محافظة الأنبار.

وأضاف فليح أن القوات الأمنية اشتبكت مع عناصر "التنظيم" المهاجمين وقتلت 100 عنصر منهم و15 انتحارياً يرتدون أحزمة ناسفة، ودمرت ستة عجلات (سيارات) تحمل السلاح الثقيل.

وفي شمال العراق، ‎قال ضابط كردي، رفض الكشف عن هويته، بحسب الوكالة، إن مقاتلين إيزيديين مدعومين بعناصر من مقاتلي قوات الحماية الشعبية (PYG) من الأكراد السوريين قتلوا 15 عنصراً من تنظيم "الدولة" في هجومين منفصلين.

وأضاف الضابط، وهو بجهاز الأمن الكردي "الآسايش"، أن مجموعة من المقاتلين الإيزيديين مدعومين بعناصر من قوات YPG، تمكنوا من قتل 13 عنصراً من تنظيم "الدولة الإسلامية" بكمين محكم تم نصبه بمنطقة صولاغ (5 كم شرق مدينة سنجار) فجر الأحد.

وأضاف تم خلال الكمين تدمير عجلتين (سيارتين) مسلحتين تابعتين للتنظيم.

وفي حادث منفصل، أوضح المصدر نفسه، أنه تم رصد سيارة دفع رفاعي تحمل رشاشاً متوسطاً، فجرى استهدافها بقذيفة صاروخية من جانب مجموعة من المقاتلين الإيزيديين بمنطقة قني (7 كم شمال مدينة سنجار)، مشيراً إلى أن الهجوم "أسفر عن تدمير السيارة وقتل عنصرين، على الأقل، كانا يستقلانها".

مكة المكرمة