مقتل 16 من قوات حفتر واستنكار ليبي لذبح مسيحيين إثيوبيين

قوات أنصار الشريعة تقتل 16 من قوات برلمان طبرق المنحل

قوات أنصار الشريعة تقتل 16 من قوات برلمان طبرق المنحل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-04-2015 الساعة 08:36


قتل 16 من القوات الموالية لبرلمان طبرق المنحل (بحكم المحكمة الدستورية العليا في ليبيا)، وجرح 50 آخرون، الاثنين، خلال اشتباكات مع تنظيم "أنصار الشريعة" وكتائب "الثوار" بحي الليثي في مدينة بنغازي، شرقي البلاد، في وقت استنكر رئيس حكومة طبرق عبد الله الثني ذبح مسيحيين إثيوبيين على يد تنظيم "الدولة".

وذكر مسؤول طبي بمستشفي بنغازي الطبي (حكومي)، لوكالة الأناضول: إن "المستشفى استقبل، مساء الاثنين، جثامين 13 عنصراً من الجيش الليبي والقوات المساندة له من شباب الأحياء، إضافة إلى 40 جريحاً"، مضيفاً أن "معظم المصابين جروحهم خطيرة"، متوقعاً ارتفاع الحصيلة خلال الساعات المقبلة.

كما استقبل مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث ببنغازي (حكومي) "3 قتلى من الجيش و10 جرحى"، بحسب ما ذكر مصدر بمكتب الإعلام في المستشفى.

وتعذر الحصول على إحصائية دقيقة لعدد قتلى وجرحى تنظيم أنصار الشريعة الليبي وكتائب الثوار الموالية له، لعدم نقلهم في العادة للمستشفيات الموجودة بالمدينة، والتي يعوضها التنظيم بمستشفيات خاصة به في أماكن غير معلومة.

وبالموازاة، أكد الشهود أن طائرات تابعة لجيش طبرق قصفت بشكل مكثف مواقع تمركز مسلحي تنظيم أنصار الشريعة والثوار في حي الليثي الذي تحاصره منذ أشهر في محاولة للسيطرة عليه.

وعلى صعيد آخر، استنكر عبد الله الثني رئيس حكومة طبرق المنحلة، الاثنين، مقتل مسيحيين إثيوبيين علي يد تنظيم "الدولة" في ليبيا، منتقداً ما أسماه "صمت" المجتمع الدولي أمام ممارسات التنظيم بالبلاد.

وأظهر تسجيل مصور بثه تنظيم "الدولة" الأحد، عملية قتل مجموعتين من ذوي البشرة السمراء، في فزان (جنوب ليبيا)، وبرقة (شرق ليبيا)، بالرصاص تارة، وبالذبح تارة أخرى، فيما نقل التسجيل، لحظات أخرى، لإسلام عدد من المسيحيين، بعد تلقينهم الشهادة.

وكانت الحكومة الإثيوبية، في أول إعلان رسمي منها الأحد، قالت عبر مكتب شؤون الاتصال الحكومي بإثيوبيا: إن المجموعة التي تم ذبحها في ليبيا من قبل تنظيم "الدولة" بحسب ما أظهره تسجيل مصور بثه التنظيم أمس على مواقع إلكترونية تابعة له، جميعهم من الإثيوبيين.

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس خلال اليومين الماضيين توترات أمنية واشتباكات مسلحة بين سكان منطقة فشلوم وقوات فجر ليبيا (التابعة للمؤتمر الوطني المنعقد بطرابلس)، التي تسيطر على المدينة منذ أغسطس/ آب العام الماضي، ومعارك مسلحة أخرى بين تلك القوات وقوات مسلحة أخرى، بمنطقة تاجوراء انتهت جميعاً بسيطرة فجر ليبيا على تلك المناطق.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب (البرلمان)، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس (غرب).

مكة المكرمة