مقتل 16 من مليشيات فلسطينية موالية للأسد بريف دمشق

العناصر الفلسطينية قضوا بكمين دبره الجيش الحر (أرشيفية)

العناصر الفلسطينية قضوا بكمين دبره الجيش الحر (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-10-2014 الساعة 22:16


أعلنت المعارضة السورية بغوطة دمشق الشرقية الخميس، أنها قتلت 16 عنصراً من جيش التحرير الفلسطيني الذي يقاتل إلى جانب قوات نظام الأسد، وذلك في كمين نصبه الجيش الحر لهم بريف دمشق.

وذكرت المعارضة السورية في بيان صحفي، أن "عناصر منها رصدت تسلل 20 عنصراً من جيش التحرير الفلسطيني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل إلى داخل أحد المعامل في منطقة (تل كردي) التي تبعد 8 كم عن منطقة عدرا بريف دمشق".

وتابع البيان "قام عناصر المعارضة بتفجير لغم مزروع داخل المعمل تبعه اشتباك بين الجانبين ما أدى إلى مقتل 16 عنصراً على الأقل من قوات جيش التحرير، من ضمنهم ضابط برتبة نقيب فيما انسحب الباقون".

وإلى الجبهة الجنوبية، حيث شن الطيران الحربي التابع لقوات نظام الأسد عدة غارات على مناطق في بلدة أم المياذن، في حين تأكد مصرع خمسة مقاتلين على الأقل إضافة إلى طفل من جراء قصف للطيران الحربي على مقر للواء مقاتل في منطقة العجمي، كما قصف الطيران المروحي ببرميل متفجر منطقة في بلدة نصيب على الحدود السورية الأردنية.

أما جبهة حماة، فاستعادت قوات النظام والمسلحين الموالين لها سيطرتها على بلدة (مورك) بشكل كامل في ريف حماة الشمالي عقب اشتباكات عنيفة استمرت منذ ليل أمس مع الجيش الحر، رافقها قصف عنيف من قوات النظام وقصف من الطائرات الحربية والطيران المروحي ما أدى إلى عدد من القتلى والجرحى من الجانبين.

كما نفذ الطيران الحربي السوري غارتين جديدتين على مناطق في بلدة كفرزيتا بالريف الشمالي لحماة وسط قصف من قبل قوات النظام على مناطق في البلدة.

مكة المكرمة