مقتل 22 من جنود الأسد في اشتباكات مع المعارضة بحلب

المعارضة هاجمت قوات النظام بالأسلحة الثقيلة

المعارضة هاجمت قوات النظام بالأسلحة الثقيلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-10-2014 الساعة 17:16


لقي 22 من جنود النظام السوري مصرعهم في اشتباكات مع قوات تابعة للواء المجاهدين في مدينة حلب، شمال سوريا.

وذكر الناشط المحلي، "أحمد حسن عبيد"، لوكالة الأناضول، أن الاشتباكات اندلعت عندما حاول عناصر من جيش النظام، الدخول إلى منطقة "سيفات"، بحلب، ما أسفر عن مقتل 22 جنديّاً.

وأشار عبيد إلى أن المعارضة المسلحة هاجمت قوات النظام بالأسلحة الثقيلة، وقصفتها بالدبابات، والهاون، والرشاشات الآلية، فكبدتها خسائر فادحة، في حين تصاعدت سحب كثيفة من الدخان من موقع الاشتباكات، لافتاً إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين الجانبين في منطقة "الحندرات"، شمال حلب.

ولفت إلى قيام طائرات النظام السوري، بقصف مواقع قوات المعارضة، في منطقتي "سيفات" و"الحندرات".

في السياق، هاجمت فصائل من المعارضة السورية، من بينها "الفرقة 101"، و"ألوية شهداء سوريا"، حاجزي "معرحطاط"، و"بسيدا"، الواقعين جنوب معسكر وادي الضيف، أكبر تجمع لقوات النظام في الريف الجنوبي لمحافظة إدلب.

وأسفر الهجوم الذي بدأ صباح السبت، عن تدمير عدد كبير من آليات قوات النظام، وسقوط قتلى في صفوف عناصر الحاجزين، اللذين تحاصرهما قوات المعارضة منذ قرابة العام، وفق الأناضول.

في الأثناء شنت طائرات النظام غارات جوية كثيفة، استهدفت القرى في ريف إدلب الجنوبي، وأسفرت عن وقوع ضحايا بين المدنيين، بهدف الضغط على قوات المعارضة، ودفعها للتوقف عن هجماتها.

وتنفذ قوات النظام عملية عسكرية واسعة في ريف حماة الشمالي، تمكنت خلالها من السيطرة على مدينة مورك الاستراتيجية، وتهدف من هذه العملية للوصول إلى معسكر وادي الضيف، وفك الحصار عنه.

مكة المكرمة