مقتل 25 جندياً بهجوم لطالبان بأفغانستان وتعليق محادثات السلام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gjxAyB

وقع الهجوم في ولاية فراه غربي أفغانستان قرب الحدود مع إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-05-2019 الساعة 14:36

أعلن مسؤول أفغاني، اليوم الاثنين، مقتل 25 جندياً في هجوم شنته حركة طالبان على موقع عسكري بولاية "فراه" غربي البلاد، قرب الحدود مع إيران،

ويأتي هذا الهجوم بالتزامن مع تعليق محادثات السلام في أفغانستان بين الولايات المتحدة والحركة، والتي تُجرى بالدوحة.

وقال شاه محمود نعيمي، نائب رئيس الجمعية الإقليمية، إن عشرات المقاتلين من "طالبان" هاجموا موقعاً عسكرياً، ليلة الأحد-الاثنين، في الطريق الرئيس الرابط بين ولايتي هيرات وقندهار، مشيراً إلى أن الهجوم استمر حتى صباح الاثنين.

وأضاف نعيمي لوكالة "الأناضول"، أن 25 جندياً أفغانياً قُتلوا بالهجوم، في حين أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.

وعُلِّقت المحادثات، اليوم الاثنين، في أول يوم من شهر رمضان، في حين يبدو أن الطرفين يصطدمان بمسألة وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وأعلن المتحدث السياسي باسم "طالبان" في الدوحة، سهيل شاهين، في تغريدة، تعليق المحادثات في أول يوم من شهر رمضان، على أن تُستأنف غداً الثلاثاء، وفق ما نشرته وكالة "فرانس برس".

وقال مدير مركز الدراسات بشأن النزاعات والمساعدة الإنسانية، في الدوحة، سلطان بركات، إن المحادثات ستُستأنف غداً الثلاثاء، معتبراً أن المفاوضات التي سبق أن بدأت "حققت تقدماً جيداً".

إلا أن شاهين أكد في مقابلة مع الوكالة، أمس الأحد، أن المحادثات تصطدم بمسألة رئيسة وهي وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وقبل إعلان جدول زمني لانسحاب محتمل، تُشدّد الولايات المتحدة على ضرورة تقديم "طالبان" ضمانات في مجال مكافحة الإرهاب، والتوصُّل إلى وقف لإطلاق النار، وفتح حوار أفغاني مع ممثلين عن الحكومة ومسؤولين آخرين.

في حين تؤكد "طالبان" أنها لن تتخذ أي خطوة قبل إعلان واشنطن رسمياً جدول الانسحاب هذا.

ودعا الرئيسُ الأفغانيُّ، أشرف غني، الأسبوع الماضي، خلال اجتماع تاريخي للمجلس الكبير (اللويا جيرغا)، الذي يضمُّ الآلاف من كبار الشخصيات الأفغانية في كابول، حركة طالبان إلى وقف إطلاق النار في أول يوم من شهر رمضان.

وجدَّد هذا النداءَ، اليوم الاثنين، في مقطع فيديو بُثَّ بمناسبة بدء شهر رمضان.

وقال: "رمضان هو شهر السلام والمصالحة. أدعو مرة أخرى طالبان إلى إثبات احترامها هذا الشهر، والأخذ بالاعتبار مطالب الشعب الأفغاني فيما يخصّ السلام والمصالحة".

وفي البيان الختامي، دعا المجلسُ الكبيرُ الذي جمع نحو 3200 زعيم ديني وقبلي وسياسيين، ونواباً، وأعضاء من المجتمع المدني، إلى وقف "فوري ودائم" لإطلاق النار، يبدأ في أول يوم من شهر رمضان.

ورفضت حركة طالبان، في بيان، الاقتراح ضمنياً وتبنَّت أمس الأحد، هجوماً على مقرٍّ للشرطة بولاية في شمالي البلاد، أدى إلى مقتل 13 شرطياً وإصابة عشرات الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين.

مكة المكرمة