مقتل 3 عناصر من "القاعدة" بغارة جوية في اليمن

الغارة تسببت بانقلاب سيارة كانت على مقربة من موقع الحادث

الغارة تسببت بانقلاب سيارة كانت على مقربة من موقع الحادث

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-09-2017 الساعة 09:05


أعلن مسؤول أمريكي، الخميس، مقتل 3 عناصر ينتمون لتنظيم "القاعدة" شرقي مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين اليمنية.

وقال المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، لوكالة "الأناضول": إن "3 من عناصر القاعدة، بينهم القيادي في التنظيم علي صالح البحيث الفطحاني، لقوا مصرعهم إثر قصف نفذته طائرة بدون طيار".

وأوضح المسؤول، وهو من "قوات الحزام الأمني" (يشرف عليها التحالف العربي)، أن "القصف استهدف دراجة نارية كان يستقلها الثلاثة، على الطريق الرابط بين مديريتي لودر، ومودية، شرقي مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، الخاضعة لسيطرة الحكومة".

وأشار إلى أن "القصف تسبب في انقلاب سيارة خاصة كانت على مقربة من موقع الحادث، عقب خروجها من الخط العام هرباً من الغارة الجوية".

اقرأ أيضاً :

افتعلها الانقلابيون.. أزمة وثائق رسمية تقلق اليمنيين

وتنتشر قوات "الحزام الأمني" في عدن، العاصمة المؤقتة لليمن، والمحافظات المحيطة بها، وقد أنشئت بقرار رئاسي منتصف يوليو 2015.

وأفاد مسؤول عسكري يمني، الأربعاء، أن القوات الحكومية استعادت منطقة "الوضيع" مسقط رأس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في محافظة أبين من سيطرة تنظيم "القاعدة".

وتنفذ طائرات بدون طيار، يعتقد أنها أمريكية، بين الحين والآخر غارات جوية تستهدف مواقع ومعاقل تنظيم "أنصار الشريعة"، الفرع المحلي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وأسفرت تلك الغارات في مديريتي "الوضيع" و"مودية" شرقاً، وجبال المراقشة وأحور، على الطريق الساحلي الرابط بين محافظات عدن: أبين، وشبوة، وحضرموت، عن مقتل عشرات من عناصر التنظيم، حسب تأكيدات سابقة لوزارة الدفاع الأمريكية.

وفي أغسطس 2016، أعلنت الحكومة اليمنية السيطرة على أبين، وطرد عناصر "القاعدة" منها، إلا أن التنظيم يشن بين الحين والآخر هجمات متكررة على نقاط أمنية ومقار عسكرية، ذهب ضحيتها العشرات من الجنود.

مكة المكرمة