مقتل 4 أشخاص في تحطّم مروحية لنظام الأسد.. و"داعش" يتبنّى

مروحية تم إسقاطها في سوريا (أرشيف)

مروحية تم إسقاطها في سوريا (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 03-07-2017 الساعة 10:02


أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، أن أربعة أشخاص قتلوا جراء تحطّم مروحية تابعة لسلاح الجو السوري، بعد استهدافها خلال عمليات عسكرية مع تنظيم الدولة.

وقال المرصد في بيان: إنه "تم استهداف المروحية من قبل ما يسمّى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، عندما كانت تنفّذ عمليات قتالية في أطراف مدينة دير الزور شرق سوريا".

وأشار إلى ورود معلومات عن إصابة آخرين بجراح في تحطّم المروحية، لكن دون أن يتطرّق إلى أي تفاصيل إضافية.

وكان تنظيم الدولة قد أكّد إسقاط المروحية في مدينة دير الزور، خلال المواجهات العسكرية التي تدور بين الطرفين، منذ مطلع يونيو/حزيران الماضي.

وأفاد ناشطون بأن عدداً من القوات النظامية قتلوا وجرحوا، إثر إسقاط المروحية قرب اللواء "137" (8 كم جنوب مدينة دير الزور شرق سوريا)، بحسب صحيفة الحياة اللندنية.

وأضاف الناشطون أن الطائرة القادمة من مدينة القامشلي، كانت رابضة داخل اللواء بعد إفراغ حمولتها، وتم إسقاطها بصاروخ موجّه، ما أدّى لمقتل أربعة عناصر وجرح آخرين فيها.

من جهتها، ذكرت "وكالة أعماق" التابعة للتنظيم أن عناصره أسقطوا مروحية للجيش السوري بصاروخ موجّه قرب "مشفى الأسد"، غرب مدينة دير الزور.

وشنّ التنظيم في 4 يونيو/حزيران الماضي، هجوماً من ثلاثة محاور على مواقع لقوات النظام والمليشيات المساندة لها في أحياء مدينة دير الزور، وسيطر على عدة نقاط ومناطق استراتيجية جنوبها.

وتركّزت العمليات بشكل أساسي على محور البانوراما، و"اللواء 137"، إضافةً إلى هجوم على الأجزاء الشمالية للأحياء من جهة تل الصنوف.

وتسيطر قوات الأسد على أحياء الجورة والقصور وهرابش في دير الزور، إضافة إلى شوارع وأحياء فرعية، بينما يخضع أكثر من 70% من المحافظة لسيطرة التنظيم.

اقرأ أيضاً :

قطر تسلّم الكويت الاثنين رداً على مطالب دول الحصار

وتحاول القوات دخول محافظة دير الزور من ثلاثة محاور لفك الحصار عنها؛ الأول من جنوب مدينة الرقة بعد وصولها في الأيام القليلة الماضية إلى جنوبها وسيطرتها بشكل كامل على ريف حلب الجنوبي، في حين ينطلق المحور الثاني من ريف حمص الشرقي، وسيطرت من خلاله حتى الآن على منطقة حقول آراك النفطية، وغدت على مسافة خمسة كيلومترات من مدينة السخنة، بوابة الدخول إلى ريف دير الزور الغربي.

كما تزحف جنوباً باتجاه المدينة على الحدود السورية العراقية، وذلك بمشاركة قوات حليفة، على رأسها عناصر إيرانية من الحرس الثوري الإيراني.

وتتزامن عمليات تنظيم الدولة مع تحرّك عسكري كبير لقوات "الحشد الشعبي" من محورين باتجاه الحدود السورية العراقية.

إلى ذلك، ذكر ناشطون أن مدنياً قتل بقصف جوي يرجّح أنه لطائرات "التحالف الدولي" على مدينة الميادين (45 كم جنوب شرق مدينة دير الزور)، كما ألقت الطائرات منشورات ورقية على المدينة وريفها، طالبت فيها الأهالي بالابتعاد عن المنازل التي صادرها التنظيم من المدنيين واتخذها مقرات له.

كما أفاد ناشطون بجرح عدد من المدنيين، إثر قصف مدفعي للتنظيم على حيي الجورة والقصور الخاضعين لسيطرة قوات النظام، من مواقعها القريبة، من دون ورود تفاصيل إضافية.

مكة المكرمة