مكتب أممي بالدوحة لمكافحة الإرهاب بالعالم منتصف 2021

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5ddrJa

مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورنكوف

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2021 الساعة 10:00
- ما هدف المركز الذي أعلن عن ترتيبات لافتتاحه؟

لتعزيز التعاون بين البرلمانيين بمجال منع ومكافحة الإرهاب.

- ما أبرز ما تم افتتاحه في قطر حول مكافحة الإرهاب؟

افتتاح المركز الدولي لتطبيق الرؤى السلوكية لمكافحة الإرهاب.

أعلن مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورنكوف أنه سيتم، في النصف الثاني من العام الجاري، افتتاح مكتب بالعاصمة القطرية الدوحة؛ لتعزيز التعاون بين البرلمانيين في مكافحة الإرهاب.

ووقعت الأمم المتحدة والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، مساء الاثنين، مذكرة تفاهم لتعزيز مشاركة البرلمانيين من منطقتي "اليورو متوسطية" والخليج في تنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي حول "تحديات سياق ما بعد تنظيم الدولة في العراق والشام (داعش)"، شارك فيه ممثلون عن الأمم المتحدة والمحور الجنوبي لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو - بمنطقة البحر المتوسط)، ووزارة العدل الأمريكية، والجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون بأوروبا، ورئيس مجلس الشورى القطري، أحمد بن عبد الله آل محمود، وخبراء في مكافحة الإرهاب.

وعقب الاجتماع قال فورنكوف في بيان مشترك: "بدعم سخي من مجلس الشورى القطري سيتم افتتاح مكتب برامجي بالدوحة، في النصف الثاني من هذا العام، لتعزيز التعاون بين البرلمانيين بمجال منع ومكافحة الإرهاب".

وأضاف: "من خلال هذا المكتب بالدوحة يتطلع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب إلى العمل مع الجمعية البرلمانية والمجتمع البرلماني العالمي لتحقيق عالم أكثر أماناً".

وأعقب حفل التوقيع الافتراضي جلستا نقاش؛ ركزت الأولى على تقييم تحديات ما بعد "داعش"، كالملاحقة القضائية وإعادة إدماج وتأهيل المقاتلين الأجانب وأسرهم، وتحسين برامج مكافحة التطرف.

أما الثانية فركزت على وجهات نظر ومبادرات إقليمية لمكافحة الإرهاب بمنطقتي "اليورو متوسطية" والخليج.

وتبادل ممثلون من المغرب وقطر والإمارات دروساً مستفادة في تعزيز التعاون متعدد الأطراف ضد الإرهاب، وفقاً لوكالة "الأناضول".

وسبق أن وقّعت قطر، في فبراير 2020، مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتوفير إطار تعاون وتعزيز دور البرلمانات في التصدي للإرهاب، وإنشاء مكتب أممي بالدوحة لمكافة الإرهاب.

وافتتح مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، في ديسمبر 2020، "المركز الدولي لتطبيق الرؤى السلوكية لمكافحة الإرهاب" في الدوحة؛ تنفيذاً لاتفاق وقع بين المكتب ودولة قطر، في ديسمبر 2019.

ويعد هذا المركز هو الأول من نوعه على مستوى المنطقة والعالم لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، حيث جرى الاتفاق على إنشائه بين قطر والأمم المتحدة بحضور الأمين العام  للأمم المتحدة على هامش منتدى الدوحة، الذي عقد في الدوحة في ديسمبر عام 2019.

مكة المكرمة