ملك الأردن يحذر من تبعات تصعيد "إسرائيل" في القدس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LjWXAY

خلال لقاء الملك عبدالله الثاني بأعضاء الكونغرس في مبنى الكابيتول هيل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-03-2019 الساعة 09:59

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، من تبعات التصعيد الإسرائيلي في القدس المحتلة، عقب اقتحامات للمسجد الأقصى واعتداء على المصلين ومنع لرفع الأذان.

جاء تصريح الملك عبد الله خلال لقائه أعضاء بالكونغرس الأمريكي، في إطار زيارة عمل رسمية للولايات المتحدة بدأها في 9 مارس الجاري (لم تحدد مدتها)، ويعقد خلالها سلسلة لقاءات مع عدد من رؤساء وأعضاء لجان الكونغرس الأمريكي، بشقيه الشيوخ والنواب، إضافة إلى لقاءات مع مسؤولين في الإدارة الأمريكية.

ووفق بيان للديوان الملكي، تصدرت عملية السلام القضايا التي تم بحثها؛ حيث أكد الملك عبد الله أنه "لا بديل عن حل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

واعتبر أنه "لا أمن ولا استقرار في المنطقة دون التوصل إلى السلام العادل والشامل، الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وشدد الملك عبد الله على أهمية الحفاظ على الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف، محذراً من "مواصلة التصعيد الإسرائيلي بالقدس وتبعاته على فرص تحقيق السلام".

وتسود حالة من التوتر الشديد داخل المسجد الأقصى بعد قرار الاحتلال الإسرائيلي إغلاق أبوابه التي ستفتح اليوم الأربعاء، واعتقاله وإبعاده للعديد من الفلسطينيين.

واقتحمت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال الخاصة المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وسط أجواء شديدة التوتر تسود المكان، واعتدت على المصلين.

وجدير بالذكر أن الأردن له ثقله في إدارة المسجد الأقصى والأوقاف الإسلامية في القدس؛ من ملكيات وقفية ومدارس بالإضافة إلى المسجد، ووزارة الأوقاف الأردنية ورأس الدولة هما المعنيان الأساسيان بالوصاية على الأقصى والأوقاف الإسلامية في المدينة المقدسة.

مكة المكرمة