ملك البحرين يدعو لاحترام كافة المعتقدات في أفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KaBYzN

ملك البحرين خلال استقباله وزير الخارجية الهندي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-09-2021 الساعة 21:14

ماذا قال ملك البحرين عن الوضع الأفغاني؟

تجب مراعاة كل المعتقدات والقيم داخل البلاد.

ماذا بحث ملك البحرين مع وزير خارجية الهند؟

القضايا والتطورات موضع الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي.

دعا ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، اليوم الأربعاء، إلى مراعاة واحترام معتقدات أفغانستان وقيمها، وذلك في ظل سيطرة حركة طالبان على البلاد بعد خروج القوات الأجنبية وانسحاب القوات الحكومية.

وجاءت تصريحات ملك البحرين خلال استقباله وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي "ف. مور اليدهاران" الذي وصل إلى المنامة، يوم أمس الاثنين، في زيارة غير محددة المدة.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية إن ملك البلاد بحث مع وزير الخارجية الهندي عدداً من القضايا والتطورات موضع الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وخلال اللقاء، أكد العاهل البحريني "أهمية الدعم الدولي للتنمية والاستقرار في أفغانستان والاستمرار بتقديم الإغاثة الإنسانية اللازمة، مع مراعاة احترام معتقداتها وقيمها".

وفي وقت سابق اليوم اجتمع الوزير الهندي بنظيره البحريني عبد اللطيف الزياني، وبحث معه العلاقات المشتركة، وناقشا نتائج الاجتماع الوزاري للجنة العليا المشتركة بين البلدين التي عقدت في نيودلهي خلال أبريل الماضي.

وكانت البحرين قد أكدت أنها ستجري مشاورات مع الدول الخليجية بشأن تطورات الوضع الأفغاني في ظل حكم طالبان.

وهناك خصومة تاريخية بين الهند وطالبان القريبة من باكستان الخصم الإقليمي لنيودلهي، التي باتت تخشى على مصالحها أفغانستان فضلاً عن قلقها من دعم الحركة لخصومها في منطقة كشمير المتنازع عليها.

وزادت مخاوف الهند مؤخراً بعد بسط طالبان سيطرتها على غالبية الأراضي الأفغانية، وقد أعلنت الخارجية الهندية، يوم الثلاثاء، إجراء مباحثات مع قادة الحركة في الدوحة.

وتدعم باكستان تحرر كشمير، وقد خاضت 3 حروب على الهند في أعوام 1948 و1965 و1971، وقد أسفرت عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.

لكن حركة طالبان أكدت، الشهر الماضي، أنها لم تعد كما كانت قبل عقدين من الزمان، وأصدرت عفواً عاماً عن جميع العسكريين والمدنيين الذين خدموا تحت مظلة الغزو الأجنبي، بيد أنها غير متقبلة لتطبيق نظام ديمقراطي.

مكة المكرمة