ملك السعودية: ما قمنا به كان لحماية الحجاج من مخاطر كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zj3N9q

خرج الملك سلمان الخميس من المستشفى

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 31-07-2020 الساعة 15:35

هنأ العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الجميع بحلول عيد الأضحى المبارك، الجمعة، وذلك غداة إعلان مغادرته المستشفى بعد إجراء عملية جراحية.

وقال الملك سلمان عبر حسابه على "تويتر": "أهنئ الجميع بعيد الأضحى المبارك، أعاده الله علينا وعليكم بالخير والبركة والصحة والعافية".

وتابع: "كما نسأله تبارك وتعالى أن يتقبل من الحجاج حجهم، ومن المسلمين طاعتهم، وأن يرفع عن بلادنا والعالم وباء كورونا بفضله ورحمته، وكل عام وأنتم بخير".

من جهة أخرى أعرب العاهل السعودي في كلمة ألقاها وزير الإعلام المكلف، ماجد بن عبد الله القصبي، عن ثقته في أن يتفهم المسلمون الإجراءات التي تم اتخاذها هذه السنة بسبب تفشي وباء كورونا.

وأوضح الملك سلمان في كلمته أن "الحج هذا العام اقتصر على عدد محدود جداً من جنسيات متعددة؛ تأكيداً على إقامة الشعيرة، رغم صعوبة الظروف".

وأشار إلى أن المملكة اتخذت "أقصى معدلات الأمان والسلامة الممكنة لحجاج بيت الله الحرام ليؤدوا مناسكهم في أجواء روحانية؛ حماية لضيوف الرحمن من مخاطر الوباء وآثاره".

وقال: "إن إقامة شعيرة الحج في ظل هذا الوباء، وإن اقتضت تقليص أعداد حجاج بيت الله الحرام، إلا أنها أوجبت على الأجهزة الرسمية المختلفة جهوداً مضاعفة، بالإضافة إلى واجب كل عام بالإشراف والاطمئنان المباشر على سير الحج وسلامة الحجاج وراحتهم، وهو العمل على تطبيق أقصى الاشتراطات الصحية للتعامل مع جائحة كورونا، ومنها الحرص على التباعد الاجتماعي".

وأعلن الديوان الملكي السعودي، مساء الخميس، مغادرة الملك سلمان (85 عاماً) مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، بعد إجراء عملية جراحية وتماثله للشفاء.

وبعد 3 أيام من دخوله المستشفى للخضوع لفحوصات، إثر التهاب في المرارة، أعلنت السعودية، في 23 يوليو الجاري، أن الملك سلمان أجرى عملية جراحية بالمنظار لاستئصال المرارة.

واليوم الجمعة، أول أيام عيد الأضحى (10 ذي الحجة)، توافد حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر منى لأداء نُسك "رمي الجمرات" وأداء طواف الإفاضة بعد أن أدوا، أمس الخميس، ركن الحج الأعظم بالوقوف في صعيد عرفات.

وتأتي مناسك الحج الاستثنائي هذا العام في ظل تغييرات كبيرة فرضتها جائحة كورونا؛ إذ يقتصر عدد الحجاج على نحو 10 آلاف من داخل المملكة فحسب، وهو عدد محدود جداً مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج العام الماضي.

مكة المكرمة