ملك المغرب يرفض بيع العتاد العسكري المتهالك داخل البلاد

الملك محمد السادس

الملك محمد السادس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-01-2018 الساعة 13:55


رفض العاهل المغربي، الملك محمد السادس، المصادقة على مشروع مرسوم يسمح ببيع العتاد العسكري المتهالك (الخردة) داخل البلاد؛ بسبب احتمال مسّه بسلامة المواطنين وأمنهم.

جاء ذلك في بيان للناطق الرسمي باسم القصر الملكي، عبد الحق المريني، مساء الاثنين، عقب ترؤس العاهل المغربي مجلساً وزارياً بالقصر الملكي في الدار البيضاء.

وفي الـ12 من يناير الجاري، صادقت الحكومة المغربية على مشروع مرسوم يعطي الضوء الأخضر لـ"المؤسسة المركزية لتدبير وتخزين العتاد"، لبيع عتادها وموادها المتهالكة أو منتهية الصلاحية بالسوق المحلي، دون الحاجة إلى تقطيعها أو فرز مكوناتها الأساسية؛ ما من شأنه تفادي التكاليف غير الضرورية.

اقرأ أيضاً :

تحفُّظات حكومية بالمغرب على مقترح قانون يجرم الكراهية والتمييز

وعزا ملك المغرب رفضه المصادقة على مشروع المرسوم إلى أن تداول المعدات العسكرية المستعملة (لم يتم تحديد طبيعتها) داخل التراب الوطني، قد يمسّ بسلامة المواطنين وأمنهم.

وقال الملك إنه يسعى لتفادي الانعكاسات السلبية التي عرفتها تجارب مماثلة في بعض الدول، بحسب بيان الناطق باسم القصر الملكي.

وفي السياق، صادق العاهل المغربي على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم "القوات المساعدة"، وهي قوات شبه عسكرية تساعد الجيش والشرطة في مهامهما، وبتحديد النظام الأساسي الخاص بأفرادها، وعلى النصوص التطبيقية المرتبطة به.

ويهدف هذا المشروع إلى تحديث هذه القوات وتأهيلها، والنهوض بأوضاعها، من خلال وضع هيكلة جديدة لها.

وتأسست "القوات المساعدة" في 1975، كقوات تابعة لوزارة الداخلية، ومن بين مهامها حفظ النظام وحراسة الحدود ومكافحة الهجرة السرية وتهريب المخدرات، إضافة إلى تنظيم التجمعات.

مكة المكرمة