مناشدات للإفراج عن عُماني مسجون بالإمارات مدى الحياة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMJyQB

الشامسي اختفى بأبوظبي في 18 أغسطس 2018

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-01-2021 الساعة 21:30
- ما التهم الموجهة للعُماني الشامسي المعتقل في الإمارات؟

التخابر مع قطر.

- ما العقوبة التي حكمت بها المحكمة الإماراتية على الشامسي؟

قضت المحكمة بحبسه 25 عاماً.

طالب مواطنون عُمانيون السلطات الإماراتية بالإفراج عن عبد الله الشامسي، الذي اتهمته إحدى المحاكم الإماراتية بالتخابر مع قطر، وذلك بعد إتمام المصالحة الخليجية.

وتفاعل إعلاميون وناشطون عُمانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة على وسم "عبد الله الشامسي"، لمطالبة الإمارات بإطلاق سراحه.

وجهت والدة المعتقل الشامسي رسالة إلى زوجة سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق، لإنقاذ ابنها.

وقالت والدة الشامسي، في تغريدة على "تويتر": "أوجه رسالتي إلى السيدة الجليلة عهد حرم جلالة السلطان هيثم بن طارق، ابنك عبد الله الشامسي يرجو من الله ومنك السعي في إنهاء معاناته".

الكاتبة الصحفية العُمانية منى المعولي وجهت مناشدة أيضاً إلى سلطان عُمان هيثم بن طارق للتدخل لإطلاق سراح الشامسي.

وكتبت "المعولي" في تغريدة عبر حسابها بـ"تويتر": "لن ترتاح أفئدتنا إلا بعودة عبد الله لحضن أمه، فقد تذوق هذا الشاب من العذاب ما يزيد عن عدد سنوات عمره الصغير".

الناشط العُماني عبد الله المقدم دعا وزارة الخارجية العُمانية إلى السعي والتفاوض من أجل إطلاق سراح الشامشي المعتقل في الإمارات.

وكانت المنظمة الحقوقية "نحن نسجل" أعلنت أن محكمة الاستئناف الاتحادية في أبوظبي أصدرت، في مايو الماضي، حكماً بالسجن 25 عاماً على الشامسي، وذلك بعد إيقافه 19 شهراً، قضى منها ستة أشهر في سجون غير قانونية.

وفي أغسطس 2020، أيدت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات الحكم بالسجن المؤبد على المعتقل العُماني الشامسي، ووجه القضاء الإماراتي له تهمة التجسس لصالح دولة قطر، بعد محاكمة وصفتها منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية بأنها "جائرة جداً على ما يبدو".

يُذكر أن الشامسي، وهو من أُم إماراتية، كان قد اختفى في 18 أغسطس 2018، بعد مغادرته منزل الأسرة في العين شرقي أبوظبي.

مكة المكرمة