منظمة: الانتخابات التونسية لم تحظ بالحد الأدنى من النزاهة

حزب حركة نداء تونس تصدر نتائج الانتخابات وحلت النهضة ثانياً

حزب حركة نداء تونس تصدر نتائج الانتخابات وحلت النهضة ثانياً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 31-10-2014 الساعة 20:24


قالت الجمعية التونسية من أجل النزاهة وديمقراطية الانتخابات (عتيد)، الجمعة: إن "الحد الأدنى من النزاهة والشفافية، لم يتوفر في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد الماضي في تونس"، مشيرة إلى تسجيل مراقبيها آلاف التجاوزات خلال العملية.

وتصدر حزب حركة "نداء تونس" برئاسة الباجي قايد السبسي، النتائج الرسمية الكاملة للانتخابات التشريعية التونسية، بحصوله على 85 مقعداً، فيما حصل حزب حركة النهضة على 69 مقعداً، وحصل الاتحاد الوطني الحر على 16 مقعداً، من إجمالي عدد المقاعد البالغ 217.

وقال رئيس الجمعية غير الحكومية، معز البوراوي، في مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة: إن "مراقبي عتيد، سجلوا 9821 تجاوزاً في كامل مكاتب الاقتراع بتونس والخارج، ما يؤثر على نزاهة الانتخابات".

وأوضح أن عدد المراقبين بلغ "3 آلاف و300 ملاحظ من جمعية عتيد، موزعين على مكاتب الاقتراع في الداخل والخارج، لمتابعة سير مختلف مراحل العملية الانتخابية".

وأشار البوراوي إلى أن مكاتب الاقتراع بالخارج شهدت يوم الاقتراع ما وصفه بـ "الاندساس الحزبي"، كناية عما اعتبره "عدم حيادية بعض أعضاء مراكز الاقتراع".

وقال: إن المراقبين تفطنوا إلى العديد من المشاكل التنظيمية، وإخلالات أخرى تتعلق بسجل الناخبين، وحرمان مئات المواطنين من الإدلاء بأصواتهم.

من جهتها، انتقدت أنيسة بوعسكر، عضو الجمعية، المخالفات التي ارتكبتها بعض القوائم المشاركة في الانتخابات التشريعية في أثناء الحملة الانتخابية.

وقالت بوعسكر: إنه قد تم رصد حالات عديدة لـ"شراء أصوات الناخبين"، وتوزيع مبالغ مالية ومساعدات في عدة دوائر انتخابية؛ منها تونس1 وتونس 2 وسيدي بوزيد وقابس وباجة والكاف.

وأضافت: "تم رصد عدة إخلالات أخرى، تتعلق بالإشهار السياسي (الدعاية السياسية)، من بينها تعليق لافتات كبيرة الحجم لبعض الأحزاب والقوائم في الأماكن غير المخصصة لها، وهو ما يخالف قواعد الحملة الانتخابية".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من هيئة الانتخابات التونسية على ما رصدته "عتيد".

غير أن رئيس الهيئة شفيق صرصار قال، الخميس الماضي، عقب الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية: إن الهيئة "رصدت العديد من الخروقات، لكنها لا يمكن أن تؤثر على نتائج الانتخابات".

وتنطلق الحملة الانتخابية للدورة الأولى للانتخابات الرئاسية، يوم غدٍ السبت 1 نوفمبر/ تشرين الثاني، ليكون يوم الصمت الانتخابي الخاص بها يوم 22 من الشهر نفسه، ومن ثم تبدأ عملية الاقتراع في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني.

مكة المكرمة