منظمة فرنسية تمنع وصول ذخائر إلى سفينة سعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GNyD5Y

بانتظار صدور بيان من الدول صاحبة السفن المستهدفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 28-05-2019 الساعة 22:46

قالت منظمة حقوقية فرنسية، الثلاثاء، إنها سعت إلى منع تحميل ذخائر على سفينة سعودية راسية في جنوب فرنسا، مع تصاعد الضغوط على باريس من أجل وقف المبيعات العسكرية للمملكة.

وذكرت منظمة (إيه.سي.إيه.تي) في بيان، إنها رفعت دعوى قضائية لمنع السفينة من تسلم شحنتها.

وأضافت المنظمة: "من المقرر أن تحمل (السفينة بحري تبوك) أسلحة فرنسية إلى السعودية وهي طرف رئيسي في الصراع اليمني، ندعو المجتمع المدني والشبكات المحلية إلى منع وصول هذه الذخائر إلى السعودية".

وكانت سفينة سعودية أخرى غادرت الساحل الشمالي الفرنسي قبل أسبوعين دون تسلم شحنة أسلحة، إذ هدد عاملون في المرسى بمنع وصولها إلى ميناء لوافر.

وكانت (إيه.سي.إيه.تي) قد رفعت دعوى قضائية ضد تلك الشحنة أثناء تحميلها، وقالت إنها تخالف معاهدة للأمم المتحدة لأن الأسلحة ربما يجري استخدامها ضد المدنيين في اليمن.

وتواجه السلطات الفرنسية انتقادات شديدة من الصحافة والعديد من المنظمات غير الحكومية، لأنها تعتبر أن الأسلحة الموجهة إلى الرياض وأبوظبي قد تستخدم ضد المدنيين في اليمن.

وتكتفي باريس حتى الآن بالقول إن هذه الأسلحة لا تستخدم إلا بشكل دفاعي "وليس على خط الجبهة".

وللعام الخامس توالياً، يشهد اليمن حرباً بين القوات الموالية للحكومة ومليشيا الحوثي، التي تسيطر على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

ومنذ مارس 2015 يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده السعودية والإمارات، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني.

وتسببت الحرب في أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وبات معظم سكان البلد العربي بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بحسب الأمم المتحدة.

مكة المكرمة