منظمتان دوليتان تنتقدان "إجهاض العدالة" في الإمارات والبحرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G7dyb7

السجن يلاحق الآراء الحرة في الإمارات والبحرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 31-12-2018 الساعة 20:59

انتقدت كل من منظمة العفو الدولية، ومنظمة هيومن رايتس ووتش، العدالة وانتهاك حقوق الإنسان في الإمارات والبحرين، بعد أن أيدت محكمتان حكم سجن مواطنين أحدهما إماراتي والآخر بحريني.  

واعتبرت منظمة العفو الدولية، المدافِعة عن حقوق الإنسان، الحكم بسجن الحقوقي أحمد منصور "ضربة قاسية لحرية التعبير" في الإمارات. 

وأشادت المنظمة بالحقوقي الإماراتي، قائلةً: إن منصور "من الأصوات النادرة التي تنتقد علناً في دولة الإمارات العربية المتحدة".

"العفو الدولية" أضافت مشددةً بالقول: إن تأييد الحكم بسجن الناشط "يؤكد أنه لا مجال لحرية التعبير في الإمارات".

في سياق آخر، اعتبرت "هيومن رايتس ووتش" أن تأييد الحكم بحق منصور "مسمار آخر في نعش أي أمل للعدالة بالإمارات".

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين، أصدرت محكمة إماراتية حكماً بسجن الناشط الإماراتي البارز أحمد منصور 10 سنوات، لانتقاده حكومة بلاده على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت مصادر لوكالة "رويترز"، إن محكمة استئناف إماراتية أيدت حكم السجن 10 سنوات، وحكمت عليه بغرامةٍ ماليةٍ قدرها مليون درهم إماراتي (270 ألف دولار).

إجهاض جسيم للعدالة في البحرين

من جهة أخرى، اعتبرت "هيومن رايتس ووتش" أن "تأييد الحكم بسجن الناشط البحريني نبيل رجب إجهاض جسيم للعدالة".

ورأت المنظمة أن "سجن الناشط دليل آخر على تجاهُل السلطات البحرينية الصارخ حقوق الإنسان".

وكانت محكمة التمييز في البحرين أصدرت، الاثنين، حكماً بسجن الناشط نبيل رجب 5 سنوات، بسبب انتقاده الحرب التي تقودها السعودية في اليمن منذ مارس 2015.

وأعلن محمد الجشي، محامي الناشط البحريني، أن المحكمة أصدرت حكماً بسجن موكله، "لأنه انتقد حكومتي السعودية والبحرين"، مشيراً إلى أن الحكم يأتي بسبب انتقاد رجب الضربات الجوية التي تنفّذها الرياض في اليمن، واتهامه سلطات بلاده بتعذيب السجناء.

وأضاف الجشي: إن "محكمة التمييز ترفض الطعن وتؤيّد الحكم الصادر بسجن نبيل رجب 5 سنوات؛ بتهمة التغريد على تويتر".

مكة المكرمة