من جديد.. المصريون يهاجمون السيسي ويطالبونه بالرحيل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gXBEeb

السيسي أثار الرأي العام المصري بسبب تصريحاته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-08-2019 الساعة 22:19

عاد المصريون للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن الحكم، من خلال إطلاقهم وسماً "هاشتاغ" عبر موقع "تويتر"؛ بعد تصريحاته غير المتزنة التي أدلى بها خلال فعاليات مؤتمر الشباب السابع.

وأثارت تصريحات السيسي الرأي العام المصري، التي أكد فيها أنه كان على استعداد للاستقالة والدعوة لانتخابات مبكرة عام 2016؛ إذا رفض الشعب إصلاحاته الاقتصادية، خاصة في ظل موجة الغلاء.

وطالب المصريون من خلال التغريدة عبر الوسم السيسي بالرحيل والاستقالة من منصبه، والتوقف عن إجراءاته الاقتصادية ضد الشعب المصري.

واعتبروا حديث السيسي حول عدم وجود وقت لديه لافتتاح مشاريع جديدة بأنه يحاول السخرية منهم، في ظل الأزمات الاقتصادية التي تعصف بالبلاد.

محمد النجار كتب في تغريدة عبر وسم "ارحل يا سيسي": "نسبة الفقر في مصر وصلت إلى 31%، والنسب لا تزال بزيادة".

وقالت مها أبو الليل عبر تغريدة لها: "لما أقدر أعلّم أولادي في مدارس الدولة وأعالجهم في مستشفيات الحكومة، لما يبقى عندنا مواصلات آدمية، لما أفتح التلفزيون ألاقي المذيع بيتكلم بحياد، لما مجلس الشعب يبقى بيمثلني، لما الغلابة تعرف تعيش، لما نخرج المعتقلين من السجون ولما نرجع حق الشهداء، يمكن أبطل أقول ارحل يا سيسي".

أحمد وائل طالب السيسي بالرحيل، خاصة في ظل الأزمات التي تعاني منها البلاد؛ من رفع أسعار في المحروقات، والمواصلة في إجراء مؤتمرات دون تقديم أي شيء للمصريين.

الإعلامي أسامة جاويش أكد أن عقب كل تصريحات مثيرة يخرج بها السيسي ويسخر من معاناة المصريين وحالتهم الاقتصادية في مؤتمر الشباب يطالب المصريون برحيله.

ومع تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف، في 3 نوفمبر 2016، رفعت مصر أسعار الوقود 5 مرات، ضمن اتفاق أبرمته مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار.

وخلال شهر واحد رفعت الحكومة المصرية أسعار جميع الخدمات؛ بدءاً من تذكرة المترو التي ارتفعت بنسبة 250%، ورفع أسعار المياه بنسبة 46.5%، ورفع أسعار الكهرباء 26%، إلى رفع أسعار الوقود وأسطوانات الغاز، ورفع أسعار وسائل النقل مؤخراً.

ومنذ تولي السيسي الحكم، في 2014، شهدت أسعار الوقود وأسطوانات الغاز زيادة وصلت إلى 900%؛ إذ ارتفع سعر البنزين عيار 80 بنسبة 511%، وبلغت نسبة الزيادة في البنزين عيار 92 ما يقرب من 265%، وزاد بنزين عيار 95 بنسبة 32%، وارتفع سعر السولار 400%.

كما ارتفع سعر البوتغاز (الغاز المنزلي) بنسبة 900%؛ إذ ارتفع سعر الأسطوانة بعد الزيادة الأخيرة، في يونيو 2018، إلى 50 جنيهاً، مقارنة بـ8 جنيهات في يوليو 2014.

ووقعت مصر اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي عام 2016، تضمن التزام مصر بإلغاء دعم الوقود تدريجياً، ضمن حزمة إجراءات إصلاحية تضمنت تطبيق ضريبة القيمة المضافة وتحرير سعر الصرف، وتحصل مصر بالمقابل على قرض من الصندوق بقيمة 12 مليار دولار على مدار ثلاث سنوات.

مكة المكرمة