من هو "العيثاوي" دليل الوصول إلى البغدادي؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/P3RA3n

البغدادي قتل مساء الـ26 من أكتوبر بعملية عسكرية أمريكية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 28-10-2019 الساعة 08:37

لا يزال الغموض يلف ملابسات مقتل زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، ومن الطرف الذي ساهم في إعطاء المعلومات التي أوصلت القوات الأمريكية إليه.

وتقول وكالة "رويترز"، نقلاً عن مصدرين أمنيين عراقيين إن فرق المخابرات العراقية حققت -خلال مطاردتها الطويلة لأبو بكر البغدادي- انفراجة في فبراير 2018؛ بعد أن قدم لهم أحد كبار مساعدي البغدادي معلومات عن كيفية إفلاته من القبض عليه لسنوات عديدة.

وذكرت أن القيادي في التنظيم، إسماعيل العيثاوي، قال للمسؤولين بعد أن اعتقلته السلطات التركية وسلمته للعراقيين إن البغدادي كان يُجري أحياناً محادثات استراتيجية مع قادته داخل حافلات صغيرة محملة بالخضراوات لتجنب اكتشافه.

ونقلت الوكالة عن أحد مسؤولي الأمن العراقيين قوله: "قدم العيثاوي معلومات قيمة ساعدت فريق الوكالات الأمنية المتعددة في العراق على إكمال الأجزاء المفقودة من أحجية تحركات البغدادي والأماكن التي كان يختبئ فيها".

العيثاوي

وأضاف: "أعطانا العيثاوي تفاصيل عن خمسة رجال، هو منهم، كانوا يقابلون البغدادي داخل سوريا والمواقع المختلفة التي استخدموها".

وقال المسؤولان الأمنيان العراقيان إن نقطة تحول أخرى حدثت في وقت سابق من هذا العام خلال عملية مشتركة ألقت خلالها المخابرات الأمريكية والتركية والعراقية القبض على كبار قادة "الدولة الإسلامية"، ومن ضمن ذلك أربعة عراقيين وسوري.

وقال أحد المسؤولين العراقيين، الذي تربطه صلات وثيقة بأجهزة أمنية متعددة: "قدموا لنا جميع المواقع التي كانوا يجتمعون فيها مع البغدادي داخل سوريا، وقررنا التنسيق مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لنشر المزيد من المصادر داخل هذه المناطق".

وأضاف: "في منتصف عام 2019 تمكنا من تحديد إدلب كموقع كان البغدادي ينتقل فيه من قرية إلى أخرى مع أسرته وثلاثة من مساعديه المقربين".

وذكر أن المخبرين في سوريا رصدوا بعد ذلك رجلاً عراقياً يرتدي غطاء رأس متعدد الألوان في أحد أسواق إدلب، وتعرفوا عليه من صورة؛ كان الرجل هو العيثاوي، وتتبعه المخبرون إلى المنزل الذي كان يقيم فيه البغدادي.

وقال المسؤول: "نقلنا التفاصيل إلى وكالة المخابرات المركزية التي استخدمت قمراً صناعياً وطائرات بدون طيار لمراقبة الموقع خلال الأشهر الخمسة الماضية".

كما نقلت الوكالة عن المسؤول العراقي قوله إن البغدادي غادر -قبل يومين من مقتله- الموقع الذي كان يستخدمه مع أسرته لأول مرة، حيث كان يسافر بحافلة صغيرة إلى قرية قريبة. وأضاف: "كان بقاؤه في ذلك الموقع هو آخر لحظاته على قيد الحياة".

كما نقلت وكالة "رويترز" عن قيادي في هيئة تحرير الشام قوله إن الهيئة ألقت القبض في الآونة الأخيرة على مساعد آخر للبغدادي معروف باسم أبو سليمان الخالدي، وهو واحد من ثلاثة رجال شوهدوا يجلسون إلى جانب البغدادي في رسالته الأخيرة بالفيديو، وإن أسر الخالدي كان "المفتاح" في البحث عن البغدادي.

وذكر المسؤول أيضاً أن مقاتلي هيئة تحرير الشام أغاروا على بلدة سرمين قبل نحو شهرين؛ بعد تلقي معلومات عن وجود البغدادي هناك، لكن لم يعثر له على أثر.

وأمس الأحد، أكد الرئيس الأمريكي ترامب مقتل البغدادي في عملية عسكرية خاصة للقوات الأمريكية على قرية باريشا، بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأوضح ترامب أن زعيم تنظيم داعش فر إلى نفق وفجر حزامه الناسف، مؤكداً أنه جرى التحقق من هوية البغدادي من خلال اختبارات الحمض النووي التي أجريت على جثته في موقع العملية.

جدير بالذكر أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة رصد مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يبلغ عن مكان زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.

مكة المكرمة