مهلة الـ60 يوماً انتهت.. طهران تلوح بإجراءات نووية جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GArABW

محمد جواد ظريف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-06-2019 الساعة 10:41

لوحت طهران باتخاذ إجراءات نووية جديدة، في حال انتهاء مهلة الأيام الـ60 للدول الموقعة على الاتفاق النووي دون نتائج.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، للصحفيين: إن "انتهاء مهلة الأيام الستين دون نتائج يعني إجراءات جديدة في إطار الاتفاق النووي".

وأشار ظريف إلى أن "أوروبا ليست في موقع يؤهلها لتوجيه النقد إلى إيران سواء داخل إطار الاتفاق النووي أو خارجه"، مؤكداً أنه "على الأوروبيين إعادة العلاقات الاقتصادية مع إيران إلى طبيعتها".

وأضاف ظريف: إن "السياسات الأوروبية في الشرق الأوسط لم تجلب سوى الدمار"، وقال: "بعض الدول بأوروبا لا تزال تبيع السعودية السلاح لقصف اليمن، والأوروبيون سمحوا لبعض دول المنطقة بارتكاب الجرائم".

وعن زيارة شينزو آبي المنتظرة لطهران، قال ظريف: "سنبلغ رئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) وجهة نظرنا بالنسبة لدعوات التفاوض"، موضحاً أن "دعوات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التفاوض كاذبة، ولا يمكن التفاوض في ظل استمرار الضغوط".

وتابع: "سنوضح لرئيس الوزراء الياباني أن الحرب الاقتصادية الأمريكية نوع من الإرهاب، وأنه لتغيير الوضع الحالي ينبغي لترامب أن يُنهي الحرب الاقتصادية على طهران"، وفقاً لـ"روسيا اليوم".

ومن المتوقع أن يصل آبي إلى طهران، الأربعاء المقبل، في زيارة تستغرق يومين، للقاء قادتها وضمنهم الرئيس حسن روحاني والمرشد الأعلى علي خامنئي، في إطار جهود طوكيو للوساطة بين طهران وواشنطن، وذلك في أول زيارة لرئيس وزراء ياباني لإيران منذ أكثر من أربعة عقود.

وأعلنت السلطات الإيرانية، في 8 مايو الماضي، مهلة 60 يوماً للدول الموقعة على الاتفاق النووي بالتزام جانبها من الاتفاق، خصوصاً المتعلق بالقطاعين النفطي والمصرفي.

وقال المجلس القومي الإيراني في الرسالة التي وزعها على رؤساء الدول الموقعة على الاتفاق: إن إيران "أمهلت الدول المتبقية 60 يوماً للوفاء بالتزاماتها في القطاعين المصرفي والنفطي"، مؤكداً: "في أي وقت يتم تأمين مطالبنا، فإننا سنعيد وبالمقدار نفسه ما تم تعليقه من إجراءات، وخلافاً لذلك فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستعلّق إجراءات أخرى وعلى مراحل".

وأعلن ترامب، في 8 مايو 2018، انسحاب واشنطن من الاتفاق، وأعاد فرض عقوبات جديدة على طهران.

ويرغب ترامب في إجبار إيران على التفاوض من جديد بشأن برنامجيها النووي والصاروخي، وهو ما ترفضه طهران حتى الآن.

وفي أكثر من مناسبة أعلن مسؤولون من بقية الدول الموقعة على الاتفاق عن التزامهم إياه، رغم انسحاب واشنطن وانتقادات ترامب.

مكة المكرمة