مواجهات وقتلى.. ماذا يحدث بين "الصدريين" جنوب العراق؟

الصدر يُصفي تياره من "الفاسدين"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GmVMRz

المتظاهرون من التيار الصدري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-05-2019 الساعة 09:55

قُتل 4 أشخاص وجرح 17 آخرون بعضهم بحالة حرجة، جراء أحداث عنف اندلعت في مدينة النجف جنوبي العراق ليلة أمس الأربعاء.

وقال المقدم صفاء كامل، من قيادة عمليات الفرات الأوسط: إنّ "ثلاثة جرحى نُقلوا إلى المستشفى فارقوا الحياة؛ وهو ما رفع عدد القتلى في تظاهرات النجف إلى 4 مدنيين، في حين لا يزال 17 آخرون في المستشفى يتلقون العلاج"، بحسب "الأناضول".

وأردف المسؤول العسكري العراقي، قائلاً: إن "قوات الأمن اعتقلت 5 من أفراد حماية مركز البشير التجاري المملوك للقيادي في التيار الصدري سابقاً جواد الكرعاوي، لاتهامهم بإطلاق النار على المتظاهرين (من التيار نفسه)". 

وأمس الأربعاء، حاول مئات المحتجين اقتحام مركز البشير التجاري التابع للكرعاوي، أحد المقربين من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، والذي طُرد مؤخراً من التيار الصدري، لاتهامه بالفساد.

وتأتي تلك التطورات بعد الحملة الأخيرة التي أطلقها مقتدى الصدر للكشف عن "الفاسدين" في صفوف أتباعه، ومحاسبة قيادات بالتيار حققت مكاسب شخصية خلال الفترة الماضية، من خلال العمل التجاري باستخدام اسم التيار والصدر.

وقبل يومين، أعلن الصدر تشكيل لجنة من 3 أشخاص، للتحقيق في مشاريع من ينتمون إلى التيار، وقال: إنه "لم يعد يحتمل من يشوهون سمعة أبيه المرجع محمد صادق الصدر".

ومقتدى الصدر رجل دين شيعي وزعيم التيار الصدري الذي يُعتبر أكبر تيار شعبي شيعي في العراق، وقائد لأجنحة عسكرية تابعة لتياره، متمثلة بكل من "جيش المهدي" ولواء "اليوم الموعود" و"سرايا السلام".

مكة المكرمة