مورو راجلاً خلف نعش السبسي.. ما قصة هذه الصورة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g9kPkA

مورو أصر على السير على الأقدام بالجنازة استجابة لرغبة السبسي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 28-07-2019 الساعة 11:54

في بادرة إنسانية معبرة، سار نائب رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان بالنيابة عبد الفتاح مورو، في جنازة الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، مشياً على الأقدام، بخلاف كل المشيعين من الرؤساء والأمراء والوزراء الأجانب الذين استخدموا سياراتهم.

وأشارت صحف تونسية إلى أن "مورو" أصر على السير على الأقدام في الجنازة استجابة لرغبة "السبسي"، التي عبر عنها في وقت سابق، حيث مازح الرئيس الراحل "مورو"، قبل مدة، طالباً منه السير في جنازته، وهو ما دفع الأخير إلى فعل ذلك.

وظهر "مورو" يسير وحيداً، مشياً على الأقدام، خلف المركبة التي أقلت جثمان "السبسي" من قصر قرطاج إلى مثواه الأخير في مقبرة الجلاز جنوبي العاصمة تونس.

ولاقت صورة مورو تفاعلاً واستحساناً لافتين على وسائل التواصل الاجتماعي، ما عكس كونها أبرز حدث خلال الجنازة.

واعتبر البعض الصورة إحدى تجليات "الربيع العربي"، ووصف آخرون مورو بـ"الرجل النبيل".

 

وشيع الآلاف من التونسيين، وعدد من قادة ورؤساء الدول والحكومات، السبت، "السبسي" الذي توفي الخميس عن عمر يناهز 92 عاماً.

وعلى مدى 3 ساعات سار موكب السبسي، انطلاقاً من القصر الرئاسي في قرطاج (الضاحية الشمالية للعاصمة)، وصولاً إلى مقبرة الجلاز وسط العاصمة، حيث ووري جثمانه الثرى، في مشهد مهيب.

وتجاوز رجال السياسة، سواء من أحزاب المعارضة أو التحالف الحاكم أو المجتمع المدني، خلافاتهم، ليقدموا صورة نادرة عن الوحدة الوطنية والتضامن، بعد مدة طويلة كانت الحياة السياسية خلالها مسرحاً لمعارك شرسة وتوترات قوية.

مكة المكرمة