موسكو تؤكد تنسيق عملياتها مع واشنطن.. وكيري إلى جنيف

فزع وخوف يلفان مدينة حلب خوفاً من قصف طائرات الأسد وروسيا

فزع وخوف يلفان مدينة حلب خوفاً من قصف طائرات الأسد وروسيا

Linkedin
whatsapp
السبت، 30-04-2016 الساعة 19:09


يتوجه وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأحد، إلى جنيف سعياً إلى تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا، في حين يواصل نظام بشار الأسد وحلفاؤه الروس قصفهم مدينة حلب، وفق ما أعلنت الخارجية الأمريكية، السبت.

وقال المتحدث باسم الخارجية، جون كيربي، في بيان له، إن كيري سيجري الأحد والاثنين في المدينة السويسرية مشاورات مع الموفد الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، ونظيريه السعودي عادل الجبير والأردني ناصر جودة، وفق ما نقلت فرانس برس.

ومن جانبه، أعلن غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن موسكو لن تضغط على دمشق لوقف العمليات العسكرية في حلب، حيث تُجرى هناك -بحسب زعمه- عملية "لمواجهة الخطر الإرهابي".

وأكد غاتيلوف أن العمليات العسكرية الروسية تُجرى بالتنسيق مع الجانب الأمريكي، مطالباً المعارضة السورية بعدم إعاقتها.

وزعم المسؤول الروسي في تصريحات لوكالة إنترفاكس الروسية أن الطيران الروسي لا يستهدف قوات المعارضة المعتدلة المشاركة في العملية السياسية، لكنه يهدف بضرباته لتدمير تنظيم الدولة وجبهة النصرة في حلب.

وتكذّب مئات الصور والمقاطع المصورة القادمة من حلب، والتي نشرت طوال الأيام العشرة الماضية، الرواية الروسية - السورية الرسمية، وتكشف الصور بما لا يدع مجالاً للشك، استهداف المستشفيات والأحياء السكنية، بغارات مكثفة بالطيران الحربي الذي لا تملكه المعارضة، والبراميل المتفجرة التي تلقيها مروحيات النظام.

ومنذ 21 أبريل/نيسان الحالي، تتعرض أحياء مدينة حلب لقصف عنيف من قبل طيران النظام وروسيا، لم تسلم منه المستشفيات والمنشآت الصحية، وكذلك المدنيون، فضلاً عن تدهور الأوضاع الإنسانية هناك، وهو ما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاءه، واعتبرت استهداف المشافي "انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي".

كما استهدفت مقاتلات (ذكرت مصادر معارضة سورية أنها روسية) مستشفى "القدس" الميداني في حلب، الأربعاء الماضي؛ ما أدّى إلى مقتل 30 شخصاً على الأقل، وجرح عشرات آخرين.

وبحسب بيانات الدفاع المدني والمشافي الميدانية في حلب، قتل 196 شخصاً؛ بينهم 43 امرأة و40 طفلاً، وأصيب 424 آخرون؛ بينهم 75 امرأة و96 طفلاً، في هجمات النظام وروسيا، التي استهدفت مدينة حلب، منذ 21 أبريل/نيسان الحالي، حتى الآن.

مكة المكرمة