موسكو تتجه لتزويد الأسد بصواريخ "إس-300"

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أرشيف)

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 20-04-2018 الساعة 19:54


قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة، إن الضربات الجوية الأمريكية في سوريا هذا الأسبوع تحل روسيا من أي التزام أخلاقي يمنعها من تسليم أنظمة إس-300 الصاروخية المضادة للطائرات لحليفها رئيس النظام السوري بشار الأسد.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن لافروف قوله، إنه قبل الضربات الأمريكية على أهداف سورية أبلغت موسكو مسؤولين أمريكيين بالمناطق السورية التي تمثل "خطوطاً حمراء" بالنسبة لها. وأضاف أن الجيش الأمريكي لم يتجاوز هذه الخطوط.

ومضى قائلاً: "الآن ليس لدينا أي التزامات أخلاقية. كانت لدينا التزامات أخلاقية وتعهدنا بألَّا نفعل ذلك منذ عشر سنوات على ما أعتقد، بناء على طلب من شركائنا المعروفين".

وأوضح لافروف أنه مقتنع بأن الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب لن يسمحا بمواجهة مسلحة بين البلدين.

اقرأ أيضاً :

البنتاغون: دفاعات روسيا والأسد أثبتت عدم فعاليتها

وقال قائد في الجيش الروسي، إن موسكو تبحث تزويد سوريا بأنظمة إس-300، في أعقاب الضربات التي قادتها الولايات المتحدة.

وشنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا 105 ضربات على سوريا، السبت الماضي، رداً على هجوم كيماوي يشتبه في أن النظام السوري نفذه على منطقة خاضعة للمعارضة قرب دمشق.

ويقول محللون عسكريون إن نظام إس-300 للصواريخ أرض-جو سيحسن قدرة روسيا على السيطرة على المجال الجوي في الأراضي السورية، ويمكن استخدامه في ردع أي تحرك أمريكي أقوى.

وتنتمي إس-300 إلى عائلة أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية "أرض - جو"، التي يمكنها تدمير الطائرات الحربية والصواريخ المجنحة والطائرات دون طيار، وتشابه قدراتها منظومة باتريوت "باك-2" الأمريكية.

وتثبت إس-300 على مركبات متحركة، وتعتمد صواريخها على استخدام رأس حربي وزنه 133كغ شديد الانفجار، يمكنه تدمير الهدف دون الحاجة إلى الاصطدام المباشر.

مكة المكرمة