"موقعة جمل" في لبنان.. عناصر حزب الله يهاجمون المتظاهرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNYkaM
لبنان ينتفض لليوم التاسع على التوالي

لبنان ينتفض.. لقطات من ثورة أرض الأرز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-10-2019 الساعة 17:41

هاجمت عناصر مؤيدة لـ"حزب الله" اللبناني، اليوم الجمعة، المتظاهرين في ساحة رياض الصلح وسط العاصمة بيروت، واعتدوا عليهم بالعصي، وهو ما يعيد إلى الذاكرة "موقعة الجمل" في ميدان التحرير بالقاهرة؛ حين هاجم "بلطجية" ثوار 25 يناير.

ووثق متظاهرون اللحظات الأولى لاقتحام عناصر "حزب الله" للساحة، والاعتداء على المتظاهرين بوحشية، من خلال مقاطع فيديو نشرت على موقع "يوتيوب".

كذلك أفادت قناة "إم تي في" المحلية بإصابة عدد من المتظاهرين نتيجة الهجوم على ساحة رياض الصلح.

وقالت القناة إن مناصري "حزب الله"، أحد أركان حكومة سعد الحريري، اشتبكوا مع القوى الأمنية التي حاولت الفصل بينهم وبين المتظاهرين.

من جانبها قالت قناة "الجديد" إن مناصري "حزب الله" اقتحموا ساحة رياض الصلح وهم يهتفون لأمين عام الحزب حسن نصر الله.

وأوضحت القناة أن المتظاهرين لم يتعرّضوا لنصر الله بالهتافات، في حين عمل مناصرو الأخير على نصب خيمة وسط مكان الاعتصام.

بدوره اتهم الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، خلال خطاب له، اليوم الجمعة، بعض الشخصيات والقوى السياسية بتحريك وتمويل الحراك في الشارع.

وقال نصر الله: "الحراك بنشاطه اليومي لم يعد حركة شعبية عفوية بل أصبح حالة تقودها أحزاب وقوى سياسية معروفة".

وأمس الخميس، اقتحمت مجموعة من مناصري "حزب الله" ساحة رياض الصلح واعتدت على المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة أحدهم في رأسه.

ويشارك حزب الله في الحكومة بثلاثة وزراء، لكنه جزء من الأغلبية الحكومية التي تضم وزراء محسوبين على الحزب، ورئيس الجمهورية، وحركة أمل (رئيسها رئيس البرلمان نبيه بري).

ويُخيّم على لبنان إضراب عام دعا إليه المتظاهرون، في وقت واصلت المؤسّسات العامّة والتربويّة في البلاد إغلاق أبوابها لليوم التاسع توالياً؛ احتجاجاً على تفشي مظاهر الفساد، وللمطالبة باستقالة الحكومة وإسقاط النظام الطائفي.

مكة المكرمة