موقع أمريكي يرجح تورط طائرات إماراتية بهجوم على طرابلس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gYPXe9

الإمارات ومصر دعمتا حفتر بالسلاح والطيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-05-2019 الساعة 15:33

قال موقع "ديفنس نيوز" الأمريكي إنه من المرجح أن تكون الطائرات التي أغارت على طرابلس في الأيام الأخيرة تابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، في خضم دعمها لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأضاف الموقع أنّ الطائرات مسيرة وهي من طراز "وينغ لونغ 2"، شنت غارات ليلية على قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

وأوضح الموقع نقلاً عن المحلل في معهد كلينغنديل الهولندي "جليل هرشاوي" أن "شراء الطائرات من دون طيار من الولايات المتحدة يستغرق بعض الوقت، وهو مكلف وهناك محاسبة، لكن شراء الطائرات الصينية من دون طيار الآن رخيص وسريع وغير مرتبط بإجراءات معقدة".

وذكر الموقع أنه سبق لأبوظبي أن زودت حفتر بالدعم الجوي من قاعدة أقيمت في منطقة الخادم شرقي ليبيا في عام 2016، وبحسب ما ورد فقد استخدمت طائراتها الصينية المسيرة في ضرب درنة العام الماضي.

في المقابل، قالت الباحثة في المعهد الملكي للخدمات المتحدة بالمملكة المتحدة أنيسة بسيري تبريزي: إن "حقيقة أن الغارات في الليل، إلى جانب تقارير شهود عيان، تجعل من المحتمل جداً أن تكون الطائرات الصينية من دون طيار مملوكة للإمارات".

من جهته، قال جوستين برونك من المعهد الملكي ذاته: إنه "من الممكن أن تطير هذه الطائرات بدون طيار من الخادم على بعد حوالي 460 ميلاً من طرابلس من خلال التحكم بها من قاعدة أرضية متنقلة مقامة بالقرب من طرابلس"، لافتاً إلى أنه من المحتمل أيضاً أن يكون مشغلو هذه الطائرات إماراتيين.

وتدعم الإمارات ومصر حفتر الذي يريد إقامة "ديكتاتورية عسكرية" شبيهة بنظام جاره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المدعوم من أبوظبي هو الآخر، بحسب ما تقول تقارير غربية.

وتسبب الهجوم الذي شنه حفتر قبل أكثر من ثلاثة أسابيع للسيطرة على طرابلس، في عرقلة مساع تدعمها الأمم المتحدة، لإبرام اتفاق سلام والتمهيد لانتخابات برلمانية ورئاسية.

ووفقاً لأحدث أرقام الأمم المتحدة، أوقع هجوم حفتر على طرابلس منذ بدئه 376 قتيلاً، بينهم 23 مدنياً، كما أسفر عن إصابة 1822، بينهم 79 مدنياً، ونزوح أكثر من 45 ألفاً من منازلهم.

وفي فبراير الماضي استضافت أبوظبي رئيس الوزراء في حكومة الوفاق فايز السراج، وحفتر، واتفقا حينها على إجراء انتخابات عامة بحلول نهاية العام الجاري.

وسبق أن أفاد تقرير صدر عن الأمم المتحدة في 2017، أن الإمارات قدمت لقوات حفتر دعماً عسكرياً ولوجيستياً شمل طائرات ومركبات عسكرية، كما أعادت أبوظبي بناء قاعدة جوية في منطقة الخادم في بنغازي.

مكة المكرمة