موقف جديد من الجامعة العربية بشأن عودة سوريا إليها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ga1y9M
عودة سوريا إلى مقعدها بالجامعة مشروطة بحدوث توافق عربي

عودة سوريا إلى مقعدها بالجامعة مشروطة بحدوث توافق عربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 18-01-2019 الساعة 11:19

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة مشروطة بحالة توافق عربية.

وأضاف أبو الغيط، بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون، في بيروت، أمس الجمعة: "يجب الاعتراف أن سوريا هي دولة عربية مؤسسة للجامعة العربية".

وتابع: "عندما يتم توافق عربي، ونتأكد أنه لا توجد اعتراضات على ذلك، فما أسهل أن يطرح الأمر كبند على جدول أعمال مجلس وزاري بأي لحظة".

وتابع: "إذا توافقت الدول العربية على دعوة سوريا من أجل شغل مقعدها، فنحن في خدمتهم. والأمين العام هو الذي يسعى للحفاظ على المصالح العربية، ونحن ننفذ فوراً هكذا قرار دون تأخير".

وأشار إلى عدم وجود توافق عربي بعد على عودة سوريا بقوله: إن"هذه حقيقة، وأنا تحدثت بذلك، وإلا فما أسهل أن يتوصل الأمين العام إلى خلاصة  بهذا الشأن".

وفي  نوفمبر 2011، قرر وزراء الخارجية العرب تعليق مشاركة وفود سورية في اجتماعات مجلس الجامعة العربية وجميع المنظمات والأجهزة التابعة، على خلفية جرائم نظام بشار الأسد بحق المواطنين العزل الذي خرجوا في مظاهرات سلمية.

وعاد الجدل مؤخراً بشأن إعادة سوريا إلى الجامعة العربية، وتوجيه الدعوة لرئيس نظامها بشار الأسد للمشاركة في القمة العربية التي ستحتضنها تونس في مارس المقبل، خاصة بعد موجة التطبيع مع دمشق، الذي استأنفته عدد من الدول العربية، على غرار الإمارات والبحرين.

مكة المكرمة