ميقاتي: نسعى لإحياء الدعم الخليجي والعربي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9K15B

ميقاتي قال إنه يعمل على تقديم خطة عمل واضحة وشفافة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 12-09-2021 الساعة 19:07

ماذا قال ميقاني عن حاجة بلاده للدعم؟

إن لبنان لا يمكنه النهوض بمفرده، وإنه تواصل مع الدول العربية لإحياء مشروعات الدعم القديمة.

ماذا قال ميقاتي عن طريقة عمل حكومته؟

إنه سينأى بها عن الانقسامات السياسية وصراع المحاور، وسيعمل على إعادة لبنان لحاضنته العربية.

قال رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي إنه حريص على إعادة بلاده إلى حاضنتها العربية عموماً، والخليجية خصوصاً، مؤكداً أن لبنان لا يمكنه النهوض منفرداً، وأنه بدأ التواصل مع الدول العربية لإحياء مشروعات دعم قديمة.

وفي حديث لصحيفة "الجريدة" الكويتية، اليوم الأحد، أكد ميقاتي أن لبنان لا يمكنه النهوض من أزمته دون مساعدة من أشقائه العرب، لافتاً إلى أنه "لا يطلب شيكاً على بياض" من هذه الدول.

وقال ميقاتي إنه يسعى حالياً لإحياء عرض كويتي قديم بتقديم قرض ميسر وطويل الأجل لإنجاز خطة الكهرباء وبناء معامل، مؤكداً أن الكويت كانت دائماً سباقة في دعم لبنان.

وأصدر الرئيس اللبناني ميشال عون، يوم الجمعة، مرسوماً باعتماد حكومة ميقاني، وذلك بعد أكثر من عام من تعثر محاولات تشكيل الحكومة وتنحي أكثر من شخصية عن المهمة.

وقال ميقاتي للصحيفة الكويتية إنه يدرك جيداً أن الحصول على دعم عربي مرهون بالشفافية وبوضع برنامج واضح المعالم، مؤكداً أنه يعمل على هذين الأمرين في الوقت الراهن.

ولفت رئيس الحكومة اللبناني إلى أنه تواصل منذ تكليفه بالصناديق العربية لإحياء عدد من المشروعات التي سبق أن طرحها الأشقاء، وأيضاً مع المؤسسات الدولية المانحة، وقال إنه لن يسمح بتسلل رياح الانقسامات السياسية أو التأثيرات الخارجية إلى عمل الحكومة.

كما لفت إلى أنه يعمل على بناء سياسة خارجية واضحة تعيد لبنان إلى خريطة الشرعية العربية والدولية، وتبقيه في حضن الجامعة العربية ومقرراتها بعيداً عن سياسة المحاور.

وهذه هي المرة الثالثة التي يرأس فيها ميقاتي مجلس الوزراء اللبناني بعد عامي 2005 و2011، حيث اتبع سياسة النأي بالنفس كسياسة حكومية هدفها "الحفاظ على وحدة لبنان".

وقد رحب كل من قطر والكويت بحكومة ميقاتي وقالتا إنهما تأملان أن تتمكن هذه الحكومة من حل أزمة لبنان، وأكدتا حرصهما على تعزيز التعاون المشترك.

مكة المكرمة