ميلشيا الحوثي تقصف آخر مستشفى يستقبل الضحايا في تعز

المستشفى يكتظ بالجرحى من مدنيين وأفراد المقاومة الشعبية

المستشفى يكتظ بالجرحى من مدنيين وأفراد المقاومة الشعبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-01-2016 الساعة 22:56


قال مصدر طبي، وشهود عيان، إن الحوثيين قصفوا بالدبابات مساء اليوم الثلاثاء، آخر المستشفيات التي تعالج ضحايا الحرب من مدنيين وجرحى المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، في مدينة تعز وسط اليمن.

وأوضح سهيل عدنان الذبحاني، مدير مستشفى الروضة (خاص)، لوكالة الأناضول، أن المستشفى تعرض مساء اليوم، لقذيفتي دبابة أطلقها الحوثيون، من مواقعهم في "الحرّير" شرقي تعز.

ووفقاً للذبحاني، فقد أسفر القصف عن سقوط جرحى من مرافقي المرضى، وأضرار كبيرة في أقسام العناية المركزة، بالإضافة إلى تهشم زجاج الطوابق الثلاثة العلوية بالمستشفى.

وأشار الذبحاني، إلى أن المستشفى يكتظ بالجرحى من مدنيين وأفراد المقاومة الشعبية، وتم نقلهم جميعاً إلى "البدروم" الخاص بالمستشفى، خشية تجدد القصف.

وبيّن أن المستشفى الواقع في نطاق سيطرة المقاومة الموالية للحكومة، هو الوحيد الذي يستقبل حالياً جرحى الحرب وسط المدينة، بعد خروج مستشفى الثورة (حكومي) عن الخدمة؛ نتيجة تكرر قصف الحوثيين عليه، وانعدام الإمدادات الطبية.

وطبقاً لمصادر طبية، يعاني مستشفى الروضة من نقص حاد في الإمدادات الطبية والأكسجين، نتيجة الحصار الذي يفرضه الحوثيون، وقوات الرئيس السابق على عبد الله صالح، على مداخل المدينة، ومنعهم دخول المواد الإغاثية والطبية.

وحسب الذبحاني، فقد تسبب انعدام مادة الأكسجين بوفاة 7 جرحى داخل المستشفى، بينهم أطفال، ولا يتم استخدام الأكسجين، الذي يصل عبر طرق التهريب الجبلية، سوى للحالات الحرجة.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود العالمية، تشرف على استقبال الجرحى داخل المستشفى، وأعلنت أنها استقبلت 5300 جريح منذ مايو/ أيار، وحتى أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكنها غادرت المدينة بعد اشتداد الحصار ومنع دخول إمداداتها، وفقاً لبلاغ صحفي صادر عنها.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية اليومين الماضيين، أن نقاط التفتيش التابعة للحوثيين تحتجز 5 شاحنات تحتوي 500 أسطوانة أكسجين وأدوية، وذلك منذ 14 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

مكة المكرمة