نائب كويتي يتحدث عن حل الأزمة الخليجية وتعامل الحكومة مع "كورونا"

قال إن تجار الإقامات يشكلون خطراً على البلاد
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/92XXPm

أشاد بتعامل الحكومة الكويتية مع أزمة كورونا

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-04-2020 الساعة 19:50

كشف النائب في مجلس الأمة الكويتي، خالد العتيبي، أن الأزمة الخليجية ستنتهي قريباً، بجهود أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح، مؤكداً أن البصمة الخليجية ستبقى واحدة.

وقال العتيبي في حوار خص به "الخليج أونلاين": إن "المنظومة الخليجية باقية، وما يحدث من تعكير لصفوة العلاقات الخليجية مرحلة مؤقتة، وآجلاً أو عاجلاً سيكون للحكماء دور في رأب الصدع الخليجي".

وبيّن أن الكويت ستعمل على لمّ شمل الدول الخليجية من خلال سياستها المعروفة، إذ ستنتهي الأزمة قريباً وستزول الخلافات، لكون ما يجمع الشعوب أكثر مما يمكن أن تختلف عليه.

وكان خالد الجار الله، نائب وزير الخارجية الكويتي، أكد في أواخر فبراير الماضي، أن وساطة ‫بلاده لحل الأزمة الخليجية مستمرة، وأنها لم تفقد الأمل رغم الإحباط الذي يعتريها، وذلك بعد أيام من إعلان قطر أن جهود حل الأزمة لم تنجح، وأنها منفتحة على استئناف الحوار.

وبدأت الأزمة الخليجية في 5 يونيو 2017، وهي الأسوأ منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها حصاراً خانقاً غير مسبوق؛ بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربع بمحاولة فرض السيطرة على قرارها المستقل والتعدي على سيادتها الوطنية.

أزمة "كورونا"

وعن أزمة فيروس كورونا داخل الكويت، أوضح النائب بمجلس الأمة، أن وزارة الداخلية نجحت في المهام الموكلة إليها، وتتجاوب بشكل سريع مع النواب، حيث تم الاقتراح من بداية وصول المرض بفتح المجال أمام مخالفي الإقامة للسفر إلى بلدانهم، ونجحت الوزارة في هذا الملف رغم انشغالها.

وأضاف: "خلال الأزمة سنترك الحكومة الكويتية تعمل بلا ضبط، وسنؤجل المحاسبة على أي تقصير، رغم وجود بعض التحفظات على أداء بعض الوزارات، ولكن نجحت الحكومة في مهمتها بإدارة هذا الملف".

ولفت إلى أن "الحكومة الكويتية لم تنجح في إعادة المواطنين من الخارج، حيث يوجد تباطؤ في إنهاء ملفهم، لذلك حرَّكت الأدوات الدستورية، وطالبت بجلسة خاصة؛ لمعرفة الجدول الزمني الذي تمتلكه الحكومة لإجلاء المواطنين الكويتيين من الخارج".

وعن دور البرلمان الكويتي خلال أزمة كورونا، أوضح النائب العتيبي أنه يمارس أعماله البرلمانية، ويتابع الأوضاع السياسية في البلاد، ويتواصل مع أبناء الدوائر، ويرفع التقارير إلى المجلس، ويحضر جلساته، ولكن عبر الأونلاين، والاتصالات.

خالد العتيبي

وعن أبرز المعيقات التي من الممكن مواجهتها في ظل انتشار فيروس كورونا بالكويت، بيَّن العتيبي أنها تتمثل في الوصول إلى مرحلة الضغط على المنظومة الصحية وفشلها في متابعة الحالات، ولكن الحكومة تسعى لأخذ احتياطات احترازية لمنع الوصول لهذه المرحلة.

وأشار إلى أن الشعب الكويتي ومجلس النواب في حالة تكاتف مع الحكومة، ويدعمونها في جميع إجراءاتها حتى انتهاء أزمة فيروس كورونا.

وذكر النائب أنه طالب الحكومة الكويتية بعدم حصول التجار والشركات على تسهيلات المعالجة الاقتصادية، والحرص على استفادة المواطن مباشرة منها، إضافة إلى ذلك استجابت الحكومة لتأجيل الأقساط والقروض الاستهلاكية على المواطنين.

وعن تجار الإقامات، اعتبر العتيبي أنهم يشكلون خطراً على الكويت أكثر من أعدائها، قائلاً: "حذَّرنا الحكومة من خطورة ذلك، وضرورة تعديل التركيبة السكانية، وقدَّمت استجواباً لوزيرة الشؤون السابقة حول تعيينها بعض الوافدين برواتب مرتفعة رغم عدم الحاجة لهم".

وبيَّن أن بعض الشركات جلبت آلافاً من العاملين وتركتهم بلا عمل ولا رواتب، وأصبحوا قنابل موقوتة داخل الكويت.

"كورونا" في الكويت

يشار إلى أن وزارة الصحة الكويتية أعلنت تسجيل 161 إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الساعات الـ24 الماضية، وهو ما يرفع إجمالي عدد المصابين إلى 1154 مصاباً.

ويشكل الرقم الجديد قفزة كبيرة في عدد المصابين اليومي تقدَّر بالضعف، إذ سجلت البلاد 83 إصابة فقط، أمس.

وكان وزير الصحة الكويتي، د.باسل الصباح، أعلن صباح اليوم، في تغريدة نشرها على حسابه بمنصة "تويتر"، تابعها "الخليج أونلاين": "شفاء 10 حالات من المصابين بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع بذلك عدد الحالات التي تعافت وتماثلت للشفاء في البلاد إلى 133 حالة".

وكلفت الحكومة الكويتية فرقاً متخصصة وجهات معنية، إعداد واستكمال جميع المتطلبات اللازمة لوضع الخطط التنفيذية للتعامل مع حالة إعلان الحظر الشامل للتجول بكل مناطق الكويت، في ظل التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

جدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا زاد بدول الخليج مع توسُّع انتشاره في إيران؛ بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

مكة المكرمة