ناشطة سعودية في أمريكا: هذه شروطي للقاء السفيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LAYJ1o

الشريف: يمكن أن التقي بسفيرة السعودية خارج مبنى السفارة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-04-2019 الساعة 10:59

ردت الناشطة السعودية المعارضة، منال الشريف، على الدعوة التي وجهها فهد الناظر، المتحدث باسم السفارة السعودية في أمريكا، لزيارة السفارة ولقاء الأميرة ريم بنت بندر، السفيرة الجديدة للمملكة، ذاكرة عدداً من المطالب.

منال الشريف في مقطع فيديو نشرته مؤسسة حقوق الإنسان بأمريكا على صفحتها بـ"تويتر"، الخميس، قالت: "أنا سعيدة لأن ألتقيها وهذه إشارة جيدة. مطالبي بسيطة: إطلاق السراح الفوري وغير المشروط للناشطات في السجون وكل سجناء الرأي، ورفع حظر السفر عن أفراد عائلاتهن، ومطلبي الأخير هو سألتقيك في الخارج".

يأتي ذلك وسط الحملة التي بدأتها الناشطة منال الشريف، في أبريل الجاري؛ لتوعية الأمريكيين بوضع حقوق الإنسان في السعودية، عبر قيادة سيارة من سان فرانسيسكو، غربي الولايات المتحدة، إلى العاصمة واشنطن، شرقي الولايات المتحدة.

وبحسب ما ذكرت شبكة "سي إن إن" اليوم الأحد، من المقرر أن تصل في 25 أبريل للتظاهر أمام السفارة السعودية، بالتزامن مع عيد ميلادها الأربعين، بحسب ما ذكرته مؤسسة "Human Rights Foundation" وما صرحت به الشريف لصحيفة "غارديان" البريطانية ومجلة "تايم" الأمريكية.

وكانت الأميرة ريما بنت بندر أدت، الثلاثاء، القسم أمام العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز كأول سفيرة سعودية، بعدما أصدر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قراراً بتعيينها في ذلك المنصب في فبراير الماضي، خلفاً لشقيقه الأمير خالد بن سلمان، الذي غادر واشنطن بعد أزمة مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول، وجرى تعيينه نائباً لوزير الدفاع.

جدير بالذكر أن السلطات السعودية اعتقلت الآلاف من النشطاء والمثقفين ورجال الدين والصحفيين ورجال الأعمال، على مدى العامين الماضيين؛ في إطار مسعى للقضاء على أي معارضة محتملة ضد ولي العهد، محمد بن سلمان.

مكة المكرمة