ناشط يوجه رسالة لحاكم الشارقة: الظلم تجاوز الخطوط الحمراء

طالب الناشط الإماراتي برفع الظلم عن المعتقلات

طالب الناشط الإماراتي برفع الظلم عن المعتقلات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-05-2018 الساعة 12:36


ناشد الناشط الإماراتي حمد الشامسي، حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، "رفع الظلم" عن معتقلات الرأي اللواتي تعرضن لصنوف شتى من التعذيب وسوء المعاملة.

واستعاد الشامسي مقولة لحاكم الشارقة عام 2014 كان قد وجهها لأهالي المعتقلين، عندما طالبهم بـ"عدم زرع الحقد في قلوب أبنائهم"، على حد وصفه.

ولكن الناشط الشامسي تساءل في سلسلة فديوهات بثها عبر تطبيق "سناب شات"، أمس الأربعاء، عمن يزرع الحقد في قلوب الإماراتيين، ليؤكد أن "من يزرع الحقد هو من يمارس الظلم على أبناء معتقلي الرأي"، في إشارة إلى أسلوب العقوبات الجماعية التي دأب جهاز الأمن على ممارسته.

وأشار الشامسي- بحسب ما نقل عنه موقع "الإمارات 71" الإلكتروني- إلى أن "هؤلاء الأبناء وذويهم المعتقلين يواجهون ظلماً مباشراً، أو بظلم أخواتهم وأمهاتهم وآبائهم"، مؤكداً أن وصول الظلم للنساء بمثابة "تجاوز لجميع الخطوط الحمراء التي وضعها الدين والمجتمع"، على حد تعبيره.

وأضاف: "عندما تؤذي النساء فقد تؤذي أماً أو أختاً لها أبناء وإخوة، وقتها أنت تزرع الظلم وتجني مقابله الحقد".

وذكَّر الشامسي بعدد من حالات اعتقال النساء اللواتي تعرضن للظلم، ولا سيما أن بعضهن محكومات بخمس سنوات سجن دون تهم حقيقية، وهن معتقلات رأي أو بقضايا دعم الثورة السورية، فواحدة منهن- على سبيل المثال- تبرعت بنحو 2000 درهم لعائلة سورية، فاعتبرت أنها تدعم "الإرهاب"، وعوقبت بخمس سنوات سجن، حسب قوله.

اقرأ أيضاً :

خيمة حقوقية إعلامية في جنيف: ماذا يحدث في سجون الإمارات؟

وإضافة إلى ذلك، بحسب الشامسي، هناك معتقلات حُرمن من التواصل مع المحامي في أيام التحقيق، وبعضهن تعرض للضرب في السجن من أجل التوقيع على إفادات ليست لها.

كما أن بعضهن محرومات من التواصل مع ذويهن، وكان بعض الأهالي يذهبون مئات الكيلومترات من الفجيرة إلى أبوظبي لزيارة بناتهن أو أخواتهن، ولكن يمنعون من الزيارة التي لا تستغرق عادة أكثر من 15 دقيقة، بذريعة أن المعتقلة اليوم ممنوعة من الزيارة، بحسب الشامي.

وتساءل مستنكراً، مرة أخرى: "إذا كان كل هذا الظلم فكيف لا نتوقع زراعة هذا الحقد؟".

ووجه الشامسي "رسالة إلى العقلاء"، بأن يحافظوا على المجتمع، "فالمجتمع لا يمكن الحفاظ على استقراره إلا بالعدل".

وختم الناشط الحقوقي برسالة خص بها حاكم الشارقة، قائلاً: "انظر إلى هذا الملف (ملف النساء المعتقلات) بعيون مجردة وبدون وسطاء وستصل إلى الحقيقة"، على حد تأكيده.

ويقول محامون وضحايا إن هناك ثقافة خوف على الذين يقعون في أيدي سلطات الإمارات ويعتقلون تعسّفياً، وفي كثير من الحالات لمزاعم سخيفة جداً.

وكشف عدد من المعتقلين السابقين في السجون الإماراتية عن تعرّضهم للتعذيب والصعق بالكهرباء خلال احتجازهم، حيث يعتزم أولئك السجناء رفع دعاوى قضائية على حكومة أبوظبي في المحاكم الدولية، بحسب ما ذكر موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، في يناير الماضي.

مكة المكرمة