ناشينال إنترست: تركيا غير قادرة على هزيمة "داعش" دون دعم أمريكا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gmQ87E

معظم دول حلف الناتو ترى في تنظيم داعش تهديداً لا يستهان به

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-01-2019 الساعة 09:43

قالت صحيفة ناشينال إنترست الأمريكية إن تركيا غير قادرة على هزيمة تنظيم داعش، المتمركز حالياً في الشمال السوري، دون اللجوء إلى مساعدة القوات الأمريكية الموجودة في المنطقة.

وفي ضوء تخطيط الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للانسحاب من سوريا، اقترحت الإدارة الأمريكية أن تتولى تركيا مهمة إنهاء داعش، لكن تركيا طلبت من الولايات المتحدة تقديم دعم عسكري كبير، ومن ضمن ذلك الضربات الجوية والنقل والخدمات اللوجستية، للسماح للقوات التركية بتحمّل المسؤولية الرئيسية عن محاربة مقاتلي التنظيم هناك، بحسب ما تقول الصحيفة.

وتشير الصحيفة إلى أنه بالنظر إلى هذه الطلبات التركية، يمكن للمرء أن يفترض أن تركيا غير قادرة إطلاقاً على تولّي مهمة صعبة كهذه، وأنه قد تتم الاستعانة بحلف الناتو من قبل أنقرة إذا لزم الأمر؛ نظراً لكون معظم الدول الأعضاء في هذا الحلف ترى في تنظيم داعش تهديداً لا يُستهان به.

وتابعت الصحيفة بالقول: "تُنفق أنقرة نحو 8 مليارات دولار سنوياً على جيشها، الذي يبلغ تعداده نحو 355 ألفاً من الأفراد العسكريين في الخدمة الفعلية، و379 ألفاً من جنود الاحتياط، ولدى الجيش خبرة في محاربة المتمرّدين، بعد أن شنّ حرباً طويلة ضد حزب العمال الكردستاني".

وأشارت الصحيفة إلى أن "ثلاثة مسؤولين عسكريين أمريكيين قد استنتجوا أن الأتراك لا يستطيعون تكرار الدور الذي أداه الجيش الأمريكي في سوريا ضد تنظيم داعش، وأنه بدون الدعم الأمريكي قد تفشل تركيا في القضاء على التنظيم الذي كان قد امتلك أراضي شاسعة وتكوّنت لديه خبرات عسكرية في كيفية المواجهة".

وخلصت الصحيفة إلى أن واشنطن ليست بحاجة للدخول في هذا الصراع، وأنها بحاجة لإيصال هذه الرسالة إلى الأتراك؛ كي يكون حافزاً لدى الحكومات الأخرى للوصول إلى صيغة مؤقتة تؤدي إلى القضاء على تنظيم داعش.

وألمحت إلى أن دول الخليج يمكن أن تسهم في الحرب المحتملة ضد التنظيم؛ إذ إنها سبق أن أسهمت في حملة عسكرية ضده، قبل أن تتحوّل إلى حرب اليمن، وأن ذلك سيكون موضع ترحيب مرة أخرى، على حد قولها.

مكة المكرمة