"نترات الأمونيوم" نكبت بيروت.. ما صلة حزب الله بها؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NNvkZr

نترات الأمونيوم هي مادة متفجرة ممنوع إدخالها إلى لبنان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 05-08-2020 الساعة 11:30

ما كمية نترات الأمونيوم التي انفجرت في مرفأ بيروت؟

2750 طناً.

من أبرز الأطراف السياسية اللبنانية التي لها علاقة بنترات الأمونيوم؟

مليشيا حزب الله المدعومة من إيران.

ما هي نترات الأمونيوم؟

مادة تستخدم سماداً زراعياً، وتستخدم في تصنيع متفجرات شديدة الانفجار.

رغم عدم تكشف الحقائق تماماً فإن الجهات الرسمية أكّدت أن انفجار مرفأ بيروت هائل، وأن تحول العاصمة إلى مدينة منكوبة جاء نتيجة انفجار كميات من "نترات الأمونيوم" كانت موجودة في أحد المخازن.

وأعلن المدير العام للأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، يوم الثلاثاء (4 أغسطس 2020)، أن الانفجار جاء نتيجة انفجار كميات كبيرة من "نترات الأمونيوم" تقدّر بـ 2750 طناً موجودة في أحد عنابر مرفأ بيروت منذ 6 سنوات.

وساد الذعر في بيروت والضواحي نتيجة مشاهد الدمار المخيفة التي سُجّلت في قُطر 7 كيلومترات، حيث أدى الانفجار إلى وقوع عشرات الضحايا ومئات الجرحى نتيجة انهيار مبان قديمة وتطاير زجاج معظم الأبنية الشاهقة وأبوابها في الأشرفية والدورة والمدوّر ووسط بيروت وفردان وفرن الشباك.

وأثّر الانفجار كذلك على القصر الرئاسي في بعبدا والسراي الحكومي والمجمّعات التجارية وشركة كهرباء لبنان ومطار بيروت الدولي وصولاً إلى جزيرة قبرص شرق البحر الأبيض المتوسط على بعد 234 كم.

وفي ظل هذه التطورات يبرز السؤال التالي: كيف وصلت "نترات الأمونيوم" إلى مرفأ بيروت، وهل لأحد الأطراف السياسية اللبنانية أي علاقة بها؟

الأمونيوم

الأمونيوم و"حزب الله" 

قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، بعد حدوث الانفجار، إن ما حدث لن يمر دون حساب، وسيدفع المسؤولون الثمن، وهذا وعد والتزام وطني، وستكون هناك حقائق تعلن عن هذا المستودع الخطير الموجود في بيروت منذ عام 2014.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أنه في يوليو من عام 2014، انطلقت سفينة شحن تدعى "mv RHOSUS "، من جورجيا متوجهة إلى موزمبيق، وأوقفت في ​لبنان​ بسبب مشاكل ميكانيكية.

وأكّدت أن السفينة كانت محملة بنترات الأمونيوم، دون معرفة السبب الحقيقي وراء تنزيل شحنتها في بيروت بعد تفتيشها، فتخلى مالكها عنها وعن الشحنة وعن البحارة فيها، ولم تتمكن من المغادرة.

بعد حدوث الانفجار بعض أصابع الاتهام وجهت إلى مليشيا حزب الله اللبناني، المدعوم من إيران، والجهة الوحيدة التي تملك السلاح الثقيل خارج إطار الدولة في البلاد، ولها أذرع أمنية في معظم المؤسسات، خاصة مع وجود تقارير سابقة عن علاقة الحزب بنترات الأمونيوم، وأن الحاويات المخزنة في مرفأ بيروت تابعة له.

موقع "راديو صوت بيروت" أورد نشاطات سابقة لعناصر تابعين لـ "حزب الله" بما يخص "نترات الأمونيوم"، كان أولها في يوليو 2012، حيث تم اعتقال أحد عناصره في قبرص يدعى حسين عبد الله بعد اكتشاف 802 طن من نترات الأمونيوم في قبو منزله في لارنكا.

وفي أغسطس عام 2015، اعتقل ثلاثة عناصر من الحزب في الكويت بعد اكتشاف 42 ألف باوند (حوالي 19 طناً) من نترات الأمونيوم  و300 باوند (136 كغ) من متفجرات "السي فور"، وأسلحة في منزلهم، وفق الموقع.

الموقع لفت إلى أنه في عام 2017 دهمت السلطات البوليفية مخزناً كبيراً تابعاً لحزب الله عثر في داخله على كميات من المتفجرات لإنتاج قنبلة بوزن 2.5 طن.

من جانب آخر ذكرت القناة 12 الإخبارية الإسرائيلية، في 2 مايو 2020، أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" قدم معلومات لألمانيا حول أنشطة "حزب الله" على أراضيها، ومعلومات حول مستودعات خبأ فيها حزب الله مئات الكيلوغرامات من نترات الأمونيوم.

يضاف إلى ذلك حديث الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، عن "الأمونيوم" في أحد مقاطعه المصورة انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث قال: "... ممكن نووية بمعنى كم صاروخ من عندنا زائد حاويات الأمونيوم بحيفا؛ نتيجتهم نتيجة قنبلة نووية. ونزول كم صاروخ بهذه الحاويات في منطقة يسكن بها 800 ألف نسمة يقتل منهم عشرات الآلاف".

ما هي "نترات الأمونيوم" وما أخطارها؟

و"نترات الأمونيوم" (NH4NO3) هي ملح بلوري، يتشكل من تفاعل مادتين، هما "الأمونيا" (NH3) و"حمض النيتريك" (HNO3)، وهي مادة تستخدم سماداً زراعياً يساهم تفككه في تزويد النباتات بالنيتروجين اللازم للنمو، إلا أن هذه المواد قد تستخدم كذلك لإحداث متفجرات شديدة الانفجار.

وتتفاعل "نترات الأمونيوم" على حرارة تبلغ 200 درجة مئوية، لينبعث منها غاز "النيتروجين"، وهي غازات ملوثة تصدر عادة من عوادم السيارات والمصانع بشكل يومي، لكن ما يجعلها أكثر ضرراً هو حجم الغازات المنبعث في زمن قصير، وهو ما قد يسبب صداعاً أو ضيق نفس أو وجعاً في الحلق أو سعالاً.

وبعد الانفجار يتبدد غاز النيتروجين في الهواء ويتفاعل مع رطوبة الجو، ليتحول إلى "حمض النيتريك"، الذي قد يتسبب بأضرار للمزروعات والسيارات، في ما يعرف بالمطر الحمضي.

أمونيوم

وفي هذا الإطار أكّد أمين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان، معين حمزة، أنّ "الدخان الناجم عن احتراق نترات الأمونيوم يمكن أن يلوّث الهواء ويؤثر على الصحة العامة، وتحديداً للأشخاص الذين يعانون من صعوبات في التنفس أو الربو"، داعياً المواطنين إلى ارتداء الكمامات.

وقال حمزة، في حديث مع قناة "الجديد" المحلية، أنّ "نترات الأمونيوم هي مادة متفجرة ممنوع إدخالها إلى لبنان لأنها تستخدم لتصنيع المتفجرات"، مضيفاً أنّ "هذه المادة هي سماد للزراعة وتستخدم في عدد من الدول أيضاً".

واعتبر حمزة أنه من المبكر جداً الحديث عن التبعات الصحية والبيئية، "فالأمر يحتاج إلى تحقيق موسع وتحديد المواد المتفجرة الأخرى الموجودة"، مؤكداً أن "ما حصل ليس نتيجة وجود كمية قليلة من نترات الأمونيوم في حال صحت المعلومات الأولية، ولكن لأطنان من هذه المادة أو مواد متفجرة".

مكة المكرمة