نتنياهو للزياني: العلاقة بين بلدينا بدأت منذ سنوات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NxoEnb

دعا الزياني للعمل على إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 18-11-2020 الساعة 10:46

وقت التحديث:

الخميس، 19-11-2020 الساعة 10:16

من يشارك ضمن الوفد المغادر إلى "إسرائيل"؟

وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، ومبعوث ترامب للشرق الأوسط آفي بيركويتز.

ما أبرز ما سيحدث خلال الزيارة؟

اجتماع ثلاثي يضم الزياني وبومبيو مع نتنياهو.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن العلاقة بين البحرين ودولة الاحتلال بدأت منذ سنوات؛ من توقيع اتفاق تطبيع العلاقات، وإن السلام بين الجانبين قائم على أسس متينة.

وجاءت تصريحات نتنياهو عقب استقبال وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني الذي يقوم بزيارة رسمية هي الأولى لـ"تل أبيب".

وأوضح نتنياهو أن دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القوي ساهم في التوصل لاتفاق التطبيع الأخير.

بدوره، أعرب الزياني عن فخره بالزيارة التي يقوم بها إلى "إسرائيل" كوزير لخارجية بلاده، وقال إنه سيناقش مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، الموجود في "تل أبيب" حالياً، ومع نتنياهو، سبل تنفيذ اتفاق التطبيع.

ولفت الوزير البحريني إلى ضرورة العمل على إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي على أساس حل الدولتين.

وقال إن بلاده تعمل على ضمان أكثر من 14 رحلة جوية بين المنامة و "إسرائيل" أسبوعياً.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، وصل أول وفد حكومي بحريني رسمي، برئاسة الزياني، في زيارة هي الأولى وعلى متن أول رحلة تجارية معلنة لـ"طيران الخليج" البحرينية بين المنامة و"تل أبيب".

وقال الزياني، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره في حكومة الاحتلال غابي أشكنازي، إنه وافق على فتح سفارة لدولة الاحتلال الإسرائيلي في المنامة، ونقل طلباً رسمياً لفتح سفارة لبلاده لدى "تل أبيب".

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي قد استضاف نظيره البحريني بمقر وزارة الخارجية بالقدس المحتلة، حيث قدّم الزياني لأشكنازي رسالة موافقة على إنشاء سفارة إسرائيلية في المنامة، وطلباً رسمياً لإنشاء سفارة للبحرين في "إسرائيل".

وقال الزياني، خلال المؤتمر، إنه تقدم بطلب رسمي لفتح سفارة في "إسرائيل"، وإنه دعا نظيره في حكومة الاحتلال إلى مؤتمر الخطاب الأمني في البحرين، في ديسمبر المقبل.

وأشار إلى أن المنامة "مقتنعة بالسلام والتعايش وقبول الآخر"، مؤكداً أهمية الدور الأمريكي في تحقيق السلام.

البحرين

وأضاف: "البحرين، ومع هذه الزيارة التاريخية الأولى لإسرائيل، تؤكد سياستها القائمة على الالتزام بالسلام كخيار استراتيجي تنطلق من خلاله أطر المبادرات لتعزيز التعاون الدولي والاستقرار والسلام والازدهار في منطقة الشرق الأوسط".

وتابع: "إن هذه الزيارة بداية استراتيجية لتعزيز التعاون المشترك بين المملكة وإسرائيل بما يحقق المصالح المشتركة بينهما، إذ ستسهم هذه الزيارة في إطلاق العديد من مبادرات التعاون في مختلف المجالات، وهي منطلق لزيارات أخرى مرتقبة مستقبلاً".

وأوضح أن منطقة الشرق الأوسط "شهدت على مر العقود السابقة نزاعات وحالة من عدم الاستقرار، وقد حان الوقت لأن ننتهج سياسات أخرى للتوصل إلى حل شامل يحقق الازدهار والنماء للجميع".

بدوره، قال وزير خارجية الاحتلال إنه اتفق مع الزياني على فتح سفارات متبادلة قريباً، مشيراً إلى أن موافقة حكومة البحرين على إنشاء سفارة إسرائيلية في المنامة، وطلب الأخيرة إنشاء سفارة بحرينية في "إسرائيل"، "لحظة تاريخية للدول".

وأعرب أشكنازي عن امتنانه لدعوته لزيارة البحرين بداية ديسمبر المقبل، وعن أمله في أن يتمكن من وضع حجر الأساس للسفارة بالفعل، خلال هذه الزيارة.

وهذه هي الزيارة الرسمية الأولى للوزير البحريني إلى "إسرائيل"، بعد توقيع اتفاق تطبيع العلاقات منتصف سبتمبر الماضي.

وكان موقع "فلايت رادار" لتتبع حركة الرحلات الجوية، قال في وقت سابق اليوم إن رحلة طيران الخليج رقم "جي.إف972" أقلعت من مطار المنامة، صباحاً متجهة إلى "تل أبيب".

ورقم الرحلة "جي.إف 972" يشير إلى رمز الهاتف الدولي لـ"إسرائيل".

وقالت وكالة "رويترز" إن مبعوث الرئيس دونالد ترامب للشرق الأوسط، آفي بيركويتز، يترأس وفداً أمريكياً مشاركاً في الزيارة، وإنه كان على نفس الطائرة.

وتتزامن زيارة وزير الخارجية البحريني إلى "إسرائيل" مع زيارة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إليها، ونقلت "رويترز" عن دبلوماسيين مطلعين على التخطيط قولهما إنهما سيعقدان "اجتماعاً ثلاثياً مع نتنياهو".

وكان مسؤول بوزارة الخارجية البحرينية قال، في وقتٍ سابق، إن الزياني سيجري محادثات حول مجالات التعاون التي جرى التطرق إليها خلال زيارة وفد إسرائيلي إلى المنامة.

ووفقاً لموقع "تايم أوف إسرائيل"، يعمل مسؤولون إسرائيليون على الانتهاء من اتفاق طيران لتنظيم رحلات مباشرة بين "إسرائيل" والمنامة، بحلول الأربعاء، حتى يتم التوقيع عليه في الاجتماع.

وتأتي الزيارة بعد أيام على تصويت مجلس الوزراء الإسرائيلي بالإجماع على "البيان المشترك حول إقامة علاقات دبلوماسية سلمية وودية" مع مملكة البحرين.

وساعدت إدارة ترامب في التوصل إلى اتفاقات تطبيع بين "إسرائيل" وكل من الإمارات والبحرين والسودان.

وكانت أول رحلة من "إسرائيل" إلى البحرين عبرت الأجواء السعودية، وتمت في 18 أكتوبر، حين وصلت طائرة "إلعال 973" إلى المنامة.

وكانت السعودية فتحت أجواءها أمام الطائرات المغادرة والقادمة من "إسرائيل" إلى الإمارات والبحرين، وذلك بعد أن وقعتا اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، وسط تنديد عربي وإسلامي شعبي واسع.

مكة المكرمة