نتنياهو يتحالف مع حزب متطرف لكسب الانتخابات القادمة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDor9M

نتنياهو أكد أنه اتفق مع بوتين على تواصل التنسيق داخل سوريا (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-02-2019 الساعة 09:30

كوّن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأربعاء، تحالفاً انتخابياً مع حزب يميني متطرف، من شأنه أن يمنح أتباع الحاخام مائير كاهانا دوراً أكبر في السياسات الإسرائيلية.

ويأتي الاتفاق الذي أعلنه حزب الليكود برئاسة نتنياهو، وحزب "البيت اليهودي" المتطرف، في ظل انتخابات برلمانية قريبة بداية أبريل، ويهدف إلى تقوية ائتلاف يميني بُعيد الانتخابات، بحسب "رويترز".

وتوقعت استطلاعات رأي أن يفوز حزب الليكود بمعظم المقاعد البرلمانية، وهو ما يؤهله لتشكيل ائتلاف حاكم من الأحزاب اليمينية والدينية مماثل للذي يرأسه نتنياهو حالياً.

في حين أظهرت الاستطلاعات أيضاً احتمال حدوث غير ذلك؛ إذا تحالف اثنان من أبرز خصوم نتنياهو السياسيين: بيني جانتس رئيس الأركان السابق بالجيش الإسرائيلي، ويائير لابيد وزير المالية السابق، اللذان ينتميان إلى تيار الوسط.

وأمس الأربعاء، التقى جانتس ولابيد وسط توقعات متنامية تفيد باحتمال نجاحهما في التوصل إلى اتفاق.

ولضرب تلك الشراكة المحتملة، وافق نتنياهو على منح مقعدين وزاريين لحزب "البيت اليهودي" إن قبل بالاندماج مع حزب "القوة اليهودية" الذي يصور قادته أنفسهم بأنهم أحفاد كاهانا.

وأوضح رئيس حزب "البيت اليهودي" في بيان، أنه وافق على الاتفاق بعد محادثات مع نتنياهو، في حين قال مسؤولون بالحزب إن لجنته المركزية اجتمعت بعد ذلك وصدَّقت على الاتفاق.

بدوره، وافق حزب "القوة اليهودية" على الاندماج، معللاً بأن من شأن ذلك "منع تأسيس حكومة يسارية".

وكاهانا حاخام مولود في الولايات المتحدة، وكان عضواً بالكنيست الإسرائيلي (البرلمان) في الثمانينيات فترة واحدة، بصفته رئيساً لحزب "كاخ"، الذي أيد تهجير الفلسطينيين إلى دول عربية مجاورة، ودعا إلى حظر الزواج بين اليهود وعرب 48.

وفي وقت لاحق، حُظرت على حركة كاهانا ممارسة السياسة في دولة الاحتلال، لاعتبارها حركة عنصرية، ثم اغتيل كاهانا على يد أمريكي من أصل مصري في نيويورك عام 1990.

مكة المكرمة